التغيير : الخرطوم اتهمت وسائل إعلام مصرية السودان بتعطيل مباحثات سد النهضة، التي كانت مقررة يوم السبت 21 اكتوبر الجاري، على خلفية اتهامه لمصر بتعذيب مواطنيه في أقسام الشرطة المصرية.

وكان من المقرر أن يُعقد الاجتماع العاشر لمباحثات سد النهضة بالعاصمة السودانية الخرطوم، غير أنه وبشكل مفاجئ أعلن وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسي، سفره إلى البرازيل، ما اعتبره خبراء مصريون تحايلاً على إتمام المباحثات نظراً للعلاقات السياسية المضطربة بين مصر والسودان.  

وتتهم وسائل اعلام مصرية السودان بالإنحياز الى اثيوبيا في مفاوضات سد النهضة على حساب مصر.

فيما نفى، المتحدث الإعلامي باسم السفارة السودانية بالقاهرة، محمد جبارة هذه الاخبار واوضح فى تصريحات صحفية يوم السبت أنه “لا صحة لما تداولته بعض وسائل إعلام مصرية عن تأجيل مفاوضات سد النهضة الإثيوبي بالخرطوم”.

 وكانت سفارة السودان في القاهرة قد قالت إن الحملات الخاصة بتفتيش السودانيين واحتجازهم تزايدت بشكل ملحوظ، مضيفة أن البلاغات والمعلومات التي تصل للسفارة بتعرض السودانيين الموجودين في مصر -وخاصة في القاهرة- إلى معاملة سيئة من قبل سلطات الشرطة والأمن الوطني، قد ارتفعت.

وأضافت السفارة -في مذكرة لها لوزارة الخارجية المصرية في 12 نوفمبر الجاري، أن “ما يحدث أمر غير مقبول بالنظر للعلاقات التي تربط البلدين والاتفاقيات المبرمة بينهما، خاصة اتفاقيات الحريات الأربع”.