التغيير : وكالات شن وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم، هجوماُ على  نظيرة المصري السفير سامح شكري، وذلك بسبب تصريحاته الأخيرة، حيث أكد شكري إن وجود حالة من التوتر بين الجانبين المصري والإثيوبي، بشأن سد النهضة، لن تفيد الطرفين في شيء، وستؤدي إلى جمود العلاقات كما كانت علية من قبل.

وأضاف شكري، وفقًا لما نشرتة صحيفة “اديس أدماس الحكومية الناطقة باللغة الأمهرية، أن مصر لديها أوراق ضغط تستطيع استخدامها ضد حكومة أديس أبابا، موضحًا “سيكون هناك وقفة لتحليل الأمور من الناحيتين السياسية والفنية، بهدف الوصول إلى تفاهم يحفظ مصالح جميع الأطراف“.

فيما رد “أحادنوم” قائلًامصر أضعف من أن تدخل في حرب مع إثيوبيا فصراعاتها الداخلية وفقرها الاقتصادي والإرهاب في سيناء هي أولويات حروبها، أما سد النهضة فالجانب المصري يعلم تمامًا أنه وافق على كافة الاتفاقيات الخاصة بسد النهضة لكنه يظهر عكس ذلك خلال وسائل الإعلام الخاصة بالمصريين” على حد تعبيره.

فيما قالت مصادر دبلوماسية بوزارة الخارجية المصرية إن هناك تواصلا مع الأجهزة المعنية الإثيوبية لتحرى الدقة فيما تناولته الصحف الإثيوبية نقلًا عن وزير الخارجية الإثيوبي تواضروس أدهانوم، عن مصر وفيما يخص ملف سد النهضة.