التغيير : سودان تربيون أوقعت محكمة خاصة بجرائم دارفور في الخرطوم ، حكما بالإعدام شنقا حتى الموت على 18 من منسوبي حركة تحرير السودان التي يتزعمها مني أركو مناوي.

وكان المتهمون قد تم توقيفهم في مارس من العام 2014 عقب معركة حامية وقعت بين الحركة وقوات الدعم السريع، التابعة لجهاز الامن السوداني، في منطقة (خور البعاشيم) بشرق جبل مرة. ووُجِّهت اليهم اتهامات بتقويض النظام الدستورى وإثارة الحرب ضد الدولة، واستخدام الاسلحة الثقيلة، كما اتهموا بنهب وتدمير ممتلكات المواطنين وتهديد الامن والسلم الاجتماعى بدارفور.

وعُقدت جلسة النطق بالحكم وسط انتشار أمني كثيف داخل قاعة المحكمة وخارجها.

وكانت حركتي العدل والمساواة وحركة تحرير السودان قد طالبتا خلال المفاوضات مع الحكومة السودانية في أديس أبابا، بإطلاق سراح أعضائها المعتقلين إلا أن الوفد الحكومي رفض الطلب.

يشار إلى أن خارطة الطريق الافريقية، تنص على أن اطلاق سرح المسجونين والمعتقلين يشكل جزءاً من إجراءات بناء الثقة وتهيئة مناخ الحوار لحل أزمة اقليم دارفور .