التغيير: وكالات أَسِف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لم يرد على اتصالاته الهاتفية بعد إسقاط الطائرة الروسية"، مؤكداً ان "تركيا كانت ستتصرّف بشكل مختلف لو علمت ان الطائرة روسية".

أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التأكيد على موقف بلاده من حادث إسقاط المقاتلة الروسية التي انتهكت، بحسب المسؤولين الأتراك، المجال الجوي التركي لكنه عبر عن حزنه من أنه لم يتلق بعد جواباً من الجانب الروسي حول “الأدلة والوثائق التي قدمتها” أنقرة.

 وكان رجب طيب أردوغان قد أكد أنه لن يعتذر لـ روسيا مطالبا إياها بالاعتذار على “انتهاك المجال الجوي التركي” بعد يومين من إسقاط تركيا مقاتلة “سوخوي 24” روسية على الحدود السورية.

ونقلت محطة “سي.إن.إن” الإخبارية الأميركية عن أردوغان قوله إنه ينبغي على روسيا الاعتذار عن انتهاك المجال الجوي لبلاده، مضيفا “من انتهكوا مجالنا الجوي هم من ينبغي لهم الاعتذار”.  

ونقل الموقع الإلكتروني للمحطة عنه “طيارونا وقواتنا المسلحة لم يفعلوا إلا واجباتهم التي اتسقت مع الرد على الانتهاكات لقواعد الاشتباك، أعتقد أن هذا هو جوهر الأمر”.  

وفي وقت سابق، قال أردوغان في كلمة أمام مسؤولين محليين بالعاصمة أنقرة “لا يوجد أي سبب يدفعنا لاستهداف روسيا، التي تربطنا بها علاقات قوية ومتينة، ما لم يكن هناك انتهاك لمجالنا الجوي. هناك فرق بين خلافنا مع الروس بخصوص القضية السورية، وبين تطبيقنا قواعد الاشتباك”