التغيير : الخرطوم كشف قيادى فى البرلمان السوداني عن تحقيق أجري حول دفن نفايات ومواد اشعاعية صينية فى المنطقة المحيطة بسد مروى شمال السودان اثبت عدم صحة هذا الخبر.

وأوضح عبدالرحمن عيسى رئيس وفد المجلس الوطني إلى منطقة مروي خلال تصريحات نقلتها وكالة السودان للأنباء “زرنا المنطقة ليومين والفحوصات أثبتت سلامة المنطقة من الإشعاعات. وأضاف عيسى “الوفد طاف على مناطق مشروع سد مروي ولم يجد أي حاوية على أطراف السد بها إشعاع أو مواد كيميائية.

و كان المدير الأسبق لهيئة الطاقة الذرية السودانية، د. محمد صديق قد كشف مطلع هذا الشهر عن دخول مواد كيميائية خطيرة للبلاد من الصين، أثناء عمليات حفر سد مروي. وقال إن السلطات سمحت بدخول آليات ومعدات من تلك الدولة.

وأضاف صديق خلال حديثه في ورشة ، أن الدولة الآسيوية استقلت هذه الفرصة وقامت بإدخال عدد 60 حاوية تحوي مواد كيميائية، وقامت بدفن 40 حاوية منها داخل مقبرتين بمنطقة السد، بينما تركت الـ20 حاوية الأخرى في العراء.

وفي وقت سابق، قالت وحدة تنفيذ السدود إنها ستشرع فى اجراءات قانونية ضد مروجي “اشاعة” دخول حاويات بها مواد كيمائية ضارة إلى السودان.