التغيير : الخرطوم  أعلنت المملكة المتحدة عن تقديم مساهمة بمبلغ ٢٦.٥ مليون دولار لدعم برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة، تستهدف على نحو خاص منطقتي دارفور والحدود المشتركة بين السودان وجنوب السودان.  

وقال مدير إدارة التنمية الدولية التابعة لبريطانيا بالسودان ، كريس بايكروفت، خلال بيان صحافي بالأحد، ان الدعم البريطاني لبرنامج الغذاء في السودان، يستهدف سد العجز في تمويل الاحتياجات الانسانية، مشيراً إلى “إن الاحتياجات الانسانية في السودان كبيرة، ومع ذلك هناك عجز كبير في التمويل لمجابهة تلك الاحتياجات، وهذه المساهمة الاضافية ستمكن برنامج الأغذية العالمي من الاستمرار في تقديم المساعدات الانسانية المنقذة للحياة بشكل فعال بطرق تساعد الأشخاص الأكثر حوجة”. 

وأكد البيان أن تمويل المملكة المتحدة لبرنامج القسائم النقدية والغذائية سيمكن برنامج الأغذية العالمي من الاستمرار في دعمه لما يقارب 640 ألف شخص في دارفور من خلال هذه المساعدة المبتكرة، وأن من شان هذه المساعدات ــ طبقا للبيان  ــ المساهمة في  استجابة برنامج الاغذية العالمي لاحتياجات مواطني جنوب السودان الذين فروا إلى السودان بحثاً عن الأمن.

ووزع البرنامج حتى الآن مساعدات غذائية طارئة لما يقارب 140 ألف مواطن من جنوب السودان لجأوا إلى السودان منذ اندلاع النزاع في بلادهم في ديسمبر 2013. و يدير البرنامج الخدمات الجوية الانسانية للعاملين بالحقل الانساني في السودان، و ينقل للامم المتحدة 3,500 مسافر و20 طن متري من الشحن في الشهر لما يزيد عن 40 موقع في البلاد.

من جانبه قال المدير القطري لبرنامج الغذاء العالمي بالسودان عدنان خان، ان”هذه المساهمات السخية من الشعب البريطاني ، تضمن امكانية استمرار برنامج الاغذية العالمي في تقديم المساعدة الضرورية للاشخاص المحتاجين، بما فيهم الذين فروا من ديارهم للبحث عن الامان والاسر التي تعيش في دارفور”.