التغيير : الخرطوم قال النائب الأول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح ، إن حصول صحافيين سودانيين معارضين، على جوائز عالمية ، يعتبر دليلاً على إتساع مساحة الحريات بالسودان.

وأكد بكري خلال مخاطبته إجتماعا للصحافيين العرب بالخرطوم الأحد، أن السجون خالية من أي سجين صحفي، وأن أوضاع الصحافيين السودانيين هي الأفضل في المنطقة من حيث الحريات الصحافية.

 ويعد حديث النائب الأول إشارة إلى فوز الصحافي فيصل محمد صالح بجائزة بيتر ماكلر للشجاعة والنزاهة،وفوز الصحافية أمل هباني بجائزة عالمية من منظمة العفو الدولية العام الماضي ، وهما معارضان للنظام الحاكم. 

ويشتكي الصحافيون السودانيون من التضييق الممنهج الذي تمارسه ضدهم الجهات الأمنية من إعتقال وتهديد ومصادرة للصحف، ومنع من الكتابة ، وغيرها من صنوف التضييق. كما دابت الاجهزة الأمنية في الآونة الاخيرة  علي شراء الصحف وتعيين روؤساء التحرير لها.  

وشهد العام الحالي أكبر عملية مصادرة جهاز الأمن والمخابرات لـ 14 صحيفة في يوم واحد.

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة ،السودان، في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية .