السموأل خلف الله: لم يعد الوطني ولا الحركة الإسلامية يحكمان البلاد.. البنك المركزي يعلن انزعاجه من توالي إرتفاع الدولار 7+7: نرفض لقاء الأحزاب في الإجتماع التحضيري بأديس رئاسة الجمهورية تطوي ملف أزمة الموسم الرياضي نسبة الفقراء المعلنة بواسطة وزارة الرعاية لا تعبر عن الواقع **

السموأل خلف الله: لم يعد الوطني ولا الحركة الإسلامية يحكمان البلاد..

التغيير: المجهر

تداولت وسائط التواصل الاجتماعي أمس تسريباً لتسجيل صوتي، تأكدت المجهر من نسبه لوزير الثقافة الأسبق، ومدير التلفزيون السابق السموأل خلف الله القريش، حوى معلومات بالغة الخطورة عن الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني. وقال السموأل في التسجيل الصوتي: “الآن لا يحكم السودان المؤتمر الوطني ولا الحركة الإسلامية، والبنشوفهم في المؤتمر الوطني الآن نحن لا نعرفهم أصلاً”. وأضاف “بكون في اجتماع سري بيكون فيهو عشرة أشخاص..وفيهم واحد شيوعي أنا بعرفو.. وبيقول أخوكم في الله”. وأوضح السموأل في حديثه الذي يبدو أنه تسرب دون علمه ، أن الحركة الإسلامية كانت نسبتها في الحكومة 90% من العاملين فيها، ولكن تضاءلت النسبة حتى أصبحت 30% بسبب الاتفاقات التي قلصت نسبة حزب المؤتمر الوطني في الوزراء ووزراء الدولة. وانتقد السموأل ضمن التسجيل الصوتي مؤتمر الحوار الوطني الدائر الآن، وقال “الحوار دا ونسة ساي، وح تتكون حكومة يبعد منها المؤتمر الوطني وتتقلص نسبة مشاركته فيها إلى 10%”. ووصف في الوقت ذاته فترة تقلده منصب وزير الثقافة بأنه كان “قاعد في الرصيف” وليس لديه كلمة ولايخطرونه للاجتماعات. وأضاف “وشغال في شغل الثقافة”، منتقداً في ذات الوقت بعض الأحزاب المشاركة في الحكومة ومن ضمنها الاتحادي الديمقراطي. وقال إنها تعمل “بتأشيرات من الخارج”. ومن المؤمل أن يثير حديث السموأل ردود أفعال واسعة بعد الإفادات الخطيرة التي تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائط التواصل الاجتماعي، وانتشاره بسرعة الهشيم في النار، في وقت تأكدت المجهر من حقيقة نسب التسريب الصوتي للسموأل، رفض فيه التعليق على ما أثير عبره.

**

البنك المركزي يعلن انزعاجه من توالي ارتفاع الدولار

التغيير: اليوم التالي

أعلن البنك المركزي انزعاجه من التصاعد المتوالي لسعر الدولار، في وقت كشف فيه عن عقوبات صارمة للحد من ارتفاعه، وقال عبد الرحمن حسن عبد الرحمن، مدير البنك المركزي، إن إدارته منزعجة من توالي ارتفاع أسعار الدولار، كاشفاً عن اجراءات مهمة وصارمة للحد منه، موضحاً أن البنك يعمل على ضمان عدم مشاركة المصارف في تغذية تجارة العملة، بتسهيل الإجراءات للمصدرين ووصول قيمة الصادرات، فضلاً عن مساع مع وزارة العدل لتقوية القوانين وسن تشريعات أقوى وأشد صرامة لتعزيز العقوبات. وقال مدير البنك المركزي سنسعى لشن تشريعات تحاكم تجار العملة والمهربين بتهمة الخيانة العظمى، كاشفاً عن ضبط مزورين يحملون مليوناً و 800 ألف دولار مزيفة في حادثة واحدة، كما كشف عن اتجاه وشيك لتشريعات جديدة تحد من تجارة العملة والتهريب.

****

7+7: نرفض لقاء الأحزاب في الاجتماع التحضيري بأديس

 التغيير: آخر لحظة

أكدت لجنة الاتصال الخارجي بآلية الحوار عدم تلقيها لأي دعوة من الاتحاد الأفريقي بخصوص الاجتماع التحضيري المزمع انعقاده بأديس، في وقت جددت رفضها القاطع لمقابلة أي قوى سياسية بخلاف الحركات المسلحة خلال اللقاء. وأوضح رئيس اللجنة عضو آلية الحوار الوطني، كمال عمر، ل”اس ام سي” إنهم جاهزون للذهاب إلى أديس للقاء الحركات المسلحة حال قدمت لهم الدعوة من الجهة المعنية لمناقشة الإجراءات التي تضمن سلامة مشاركتهم في الحوار الداخلي ومسائل أخرى تتعلق بمحكوميتهم، بعيداً عن مناقشة القضايا الأخرى. وقطع عمر بعدم قبول اللجنة لقاء أي حزب سياسي معارض لديه الحرية الكاملة لمناقشة قضاياه بالداخل، مؤكداً أن منابر الحوار الخارجية أثبتت ضعفها في حل قضايا البلاد. وأضاف أن فشل مفاوضات المنطقتين ودارفور كان وراءه جهات أجنبية سعت بكل ما أوتيت من قوة لنسف مجهودات السلام.

**

رئاسة الجمهورية تطوي ملف أزمة الموسم الرياضي

 التغيير : الصيحة

نجحت رئاسة الجمهورية في طي صفحة الخلافات التي كادت أن تعصف بالموسم الرياضي الأخير، وتعاهد أطراف الأزمة “الهلال والاتحاد والمريخ” على فتح صفحة جديدة. ونقل محرر الرياضة ب”الصيحة” أن كل الأطراف التزمت بموجهات النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، من خلال الاجتماع الذي عقد بالقصر الجمهوري أمس، بحضور وزير الرياضة الاتحادي حيدر جالوكما ورئيس اتحاد الكرة معتصم جعفر ونائب رئيس نادي الهلال أحمد عبدالقادر ورئيس لجنة التسيير بنادي المريخ أسامة ونسي، ووزير الإعلام الدكتور أحمد بلال وممثل مجلس الصحافة والمطبوعات فضل الله محمد، ومدير الرياضة بالوزارة نجم الدين المرضي، وتواثق الجميع على طي الصفحة.

**

نسبة الفقراء المعلنة بواسطة وزارة الرعاية لا تعبر عن الواقع

التغيير: المجهر

قطع برلمانيون بأن نسبة الفقر بالبلاد تجاوزت نسبة 60% وشككوا في الاحصائية الرسمية للفقر التي حددتها وزارة الرعاية الاجتماعية ب 45.6%، وأكدوا بأنها لا تعبر عن النسبة الواقعية للفقر في السودان. وكشفت وزيرة الرعاية مشاعر الدولب عن اصدار بنك السودان قراراً بمنع الادخار من التمدد، وفتح فروع جديدة بالولايات لضعف رأس المال، مطالبة بزيادة رأس مال البنك المركزي، وأعلنت خلال اجتماع للجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان أمس عن الدفع بشكاوى لرئيس الجمهورية ضد بعض الولايات لعدم التزامها بتنفيذ برامج العمل الاجتماعي لمواطنيها.

**

أمين الزراع : الموسم الزراعي الحالي “عام رمادة”

التغيير : اليوم التالي

وصف عمر حسن فاضل، أمين الزراع بالمؤتمر الوطني في ولاية القضارف، الموسم الزراعي الحالي بأنه عام رمادة على المزارعين، فيما تواصل احجام المزارعين عن بيع محصول السمسم حتى يوم أمس الأحد، ووصف أمين الزراع بحزب المؤتمر الوطني في ولاية القضارف، الموسم الزراعي الحالي بأنه الأسوأ على المزارعين، وعدد أسباباً تتعلق بتدني الأسعار وضعف الانتاجية، وقال إنه الأول من نوعه خلال السنوات الماضية، لافتاً إلى تدني أسعار محصول السمسم بأقل من سعر التركيز، وأشار إلى أن القنطار لم يتجاوز حتى أمس 450 جنيهاً، فيما بلغ سعر أدرب الذرة 450 جنيهاً بأقل من سعر التركيز، وتوقع فاضل أن تؤدي هذه الأوضاع إلى دخول الآلاف من المزارعين السجون فيما ظل ما سماه “استحالة تمكنهم من السداد للبنك الزراعي بإنتاجية وسعر متدنيين” وناشد الدولة بالتدخل بصورة عاجلة لتحديد أسعار التركيز حتى يتمكن المزارعون من بيع محاصيلهم.

**

3 آلاف لاجيء سوداني بالأردن يطالبون بحقوقهم

التغيير: آخر لحظة

كشفت تقارير إعلامية أردنية عن وجود 3 آلاف لاجيء سوداني بالأردن، وقالت صحيفة الغد الأردنية إن أغلب اللاجئين السودانيين يعيشون في العاصمة عمان، ويحملون وثائق اللجوء الصادرة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، وأشارت إلى أن اللاجئين تعرضوا خلال هذين الأسبوعين لأسوأ ظروف الحياة، من برد وأمطار، أغرقت خيمهم التي تضيق بهم بجانب الأمراض التي اجتاحت عظام الأطفال، ونقلت ذات الصحيفة عن لاجئين سودانيين مطالبتهم لمفوضية شؤون اللاجئين بحقوقهم.

**

إبراهيم محمود: إسرائيل تستغل قطاع الشمال لإطالة أمد الحرب بجبال النوبة

 التغيير: الصيحة

دمغ مساعد رئيس الجمهورية ورئيس لجنة التفاوض من جانب الحكومة في مفاوضات أديس أبابا، إبراهيم محمود حامد، المتحاورين باسم جبال النوبة – قطاع الشمال- في المفاوضات بأنهم أدوات في أيدي الدول الغربية، وكشف أنهم عقب نهاية كل جولة يلتقون بسفراء من الدول الغربية خاصة السفير الأمريكي لنقل كل مادار في المباحثات. ونقل محرر الشؤون السياسية بالصيحة عبد الرحمن إبراهيم عن مساعد رئيس الجمهورية ورئيس لجنة التفاوض قوله أمس، إن استراتيجية الأمن الإسرائيلي تهدف إلى عدم توصل طرفي التفاوض لاتفاق نهائي بغرض إطالة أمد الحرب في جبال النوبة عن طريق إستغلال الوفد المفاوض الذي أصبح أسيراً لهم. وأوضح حامد لدى مخاطبته قيادات وأعيان المجتمع بمحلية الدلنج بولاية جنوب كردفان أمس، أن المفاوضين باسم الجبال في أديس أبابا طالبوا بفصل الدين عن الدولة، وشدد على أنهم يضعون العراقيل أمام مساعي التفاوض فضلاً عن متاجرتهم بقضايا المواطنين واستغلالها لتحقيق أهداف سياسية تقف من خلفها دول غربية.

**

بدء محاكمة متهمين بالردة

التغيير : التيار

حددت محكمة جنايات حي النصر، خمس جلسات اجرائية متوالية لتلاوة أقوال المتحري بقضية 27 متهماً بالردة وازدراء العقائد الدينية، وعقدت المحكمة جلسة إجرائية أمس الأحد، وسط اجراءات أمنية مشددة، لحساسية القضية وكثافة المتهمين الذين ضاقت بهم قاعة الحكم المكونة من حجرة واحدة، وظهر المتهمون في الجلسة التي استغرقت نحو 10 دقائق دون محامين قبل ظهور محامين للدفاع عن المتهمين تطوعاً. وكشفت التحريات أن المتهمين ينتمون لجماعة دينية متطرفة، اتخذت من منطقة مايو جنوبي الخرطوم مقراً لها، تعترف بالقرآن وتنكر السنة تماماً وتمنع إقامة الصلاة. وذكرت التحريات أن الطريقة التي يعتنقها المتهمون تكونت بعد أن فرت طائفة من دولة نيجيريا إثر اشتباكات مع الشرطة في العام 1999 فتفرقت الطائفة إلى مجموعات، تسللت مجموعة منها إلى السودان، ودخل أفرادها في مشاكل مع الطرق الصوفية التي اختلفت معهم حول حديثهم بأنهم يؤمنون بالقرآن فقط وينكرون السنة، فقاموا بطردهم فحضروا إلى منطقة مايو ومارسوا نشاطهم مجدداً هناك.

**

قفل التقديم للجلوس لامتحانات الشهادة الثانوية غداً الثلاثاء

التغيير: السوداني

أعلنت وزارة التربية والتعليم الاتحادية، أن يوم غد الثلاثاء، آخر موعد لتسجيل الطلاب الراغبين في الجلوس لامتحانات الشهادة الثانوية للعام 2015-2016 بجميع المدارس الثانوية والمعاهد الصناعية، في وقت أكد فيه مدير امتحانات السودان، مختار محمد مختار، أن الوزارة ليست مسؤولة عن أي طالب تأخر عن التسجيل في الوقت المحدد، كما أنه لن يكون هناك مركزاً للطواريء هذا العام، وستمضي العملية كما خطط لها. يذكر أن امتحانات الشهادة الثانوية ستنطلق في الرابع عشر من شهر مارس المقبل بجميع ولايات السودان.