التغيير: الخرطوم  لا زال الجدل حو شركة سيبرين لتعدين الذهب بالسودان مستمراً وأكد السفير الروسي في الخرطوم أن الإعلام حرف كلامه فيما لم ينف عدم علاقة موسكو بالشركة

وكانت وزارة المعادن السودانية قد أعلنت عن توقيع عقد كبير مع الشركة لإنتاج آلاف الأطنان من الذهب بحضور المشير عمر البشير، واعلن وزير المعادن أحمد الكاروري أنها روسية، إلا أن التحريات اثبتت خطأ المعلومات، ونقلت الصحف السودانية قبل شهور عن السفير الروسي في الخرطوم عدم وجود شركة تحمل هذا الاسم في موسكو.

ثم أصدر تصريحا قال فيه ” ” تناقلت وسائل الإعلام السودانية تصريحاً لي كسفير لجمهورية روسيا الاتحادية رداً على سؤال صحفي حول شركة سيبريان للتعدين .وأؤكد أن هذه التصريحات لم يتم نقلها بالدقة المطلوبة وجاءت مبتورة وخارج السياق الذي وردت فيه”

وأضاف ”  . ان ما قلته كان بناء على ما قالته وزارة المعادن السودانية أنها شركة مسجلة لدى المسجل التجاري السوداني وفق القوانين السودانية ولا داعي لسفير روسيا للتعليق” .