التغيير: سونا في وقت تواجه فيه القوى السياسية السودانية صعوبات في اقامة انشطتها السياسية  وجهت الحركة الإسلامية عناصرها لتكثيف نشاطاتهم في كل الأماكن بما فيها مواقع العمل العام والخاص.

ووجهت الحركة الإسلامية دعوة مفتوحة للعمل الإسلامي العام في المساجد وفى مناطق العمل سواء الحكومي أو الخاص وفى الأحياء من اجل عمل دعوى (حفظ وتعليم القرآن والسنة ) إضافة إلى قضايا المجتمع المختلفة.

ووجه الزبير احمد الحسن الأمين العام للحركة خلال برنامج (مؤتمر إذاعي ) بإذاعة ام درمان ظهر امس دعوة رسالية لمنسوبي الحركة ” انتم دعاة العمل الإسلامي وحملة لوائه تذكروا أن هذه مسؤولية عظيمة تقع على عاتق كل فرد منكم وليحسن كل واحد منكم عمله وما كلف به ويتذكر انه مطلوب منه أن يكون على قدر من التقوى ومخافة الله سبحانه وتعالى فيما كلف به ولاية عامة أو خاصة داخل الحركة الإسلامية أو داخل جمعية أو منظمة أو كفرد في اسرته وبيته “.

وأضاف الأمين العام للحركة الإسلامية أن دستور الحركة اوجد تصنيفا لها بمفهومها العام لتكون حزبا, بجانب تنظيمات أخرى داعمة لمسيرته , وتأطير علاقاتها مع الحكومة , والجهاز التشريعي.