التغيير: سكاي نيوز أقر المشير عمر البشير بأن سد النهضة الأثيوبي سيضر السودان أكثر من مصر  فيما اتهم القاهرة بعدم الالتزام بتطبيق اتفاقية الحريات الأربع. 

قال الرئيس السودانى عمر البشير، إن بلاده لم تساند إثيوبيا فى أزمة سد النهضة، وإنهم يسعون لتوفيق وجهات النظر بين البلدين، مؤكدا أن سد النهضة لن يؤثر فى حصة المياه سواء للسودان أو مصر، لأن الغرض من إنشائه هو الكهرباء فقط، على حد زعمه.

وقال البشير ردا على سؤال حول سد النهضة: «نحن لم نساند إثيوبيا، عندما ظهرت فكرة إنشاء سد النهضة، قام خبراء ومهندسون بدراسة تأثيرات السد السلبية والإيجابية، ووجدوا أن السلبيات تقع على السودان أكثر من مصر».

وتابع: «إذا هُدم السد ستغرق الخرطوم، ونفس الكلام قيل من قبل عن السد العالى، فمياهه ضعف مياه سد النهضة، وعندما تقرر بناء السد العالى فى مصر الناس تحدثت أنه إذا انكسر السد سيأخذ مصر كلها إلى البحر المتوسط، وهذه مقولات تقال». وأضاف: «لذا نحن يهمنا فى سد النهضة ثلاثة أشياء: سلامة السد، والتأكد أنه مبنى على أسس سليمة لن تؤدى لانهياره لأنه إذا انهار قطعا ستكون له آثار كبيرة على كل المدن والقرى على ضفاف النيل، الأمر الثانى برنامج ملء البحيرة بحيث لا يؤثر سلبا على منشآت الرى فى السودان ومصر، الثالث هو برنامج تشغيل سد النهضة والذى يترتب عليه برنامج تشغيل السدود فى السودان».

وقال البشير: «مياه سد النهضة هى بالأساس لتوليد الطاقة الكهربية فقط، ومن ثم لا يمكن القول بأنه سينقص كمية المياه الواردة للسودان أو لمصر»، أما فيما يتعلق بملء الخزان فقال «فى البداية فقط سيكون هناك تأثير، لذا نحن نقول بأن برنامج ملء البحيرة لا بد أن يدرس جيدا».

إلى ذلك أتهم البشير جارته مصر بعدم تطبيق اتفاق الحريات الأربع، وقال ” نحن اتفقنا مع مصر على الحريات الأربع إلا أن الجانب المصري لم يطبق الاتفاق.