التغيير: سودان تربيون أكد رئيس هيئة علماء السودان بروفيسور محمد عثمان صالح، الجمعة، أنه لا توجد مساواة مطلقة في الدين الإسلامي بين النساء والرجال، وطالب بضرورة مراعاة التمايز الذي تقتضيه "سنن الله الكونية بين عباده". 

وقطع صالح بأن المساواة المطلقة بين النساء والرجال التي يتحدث عنها البعض، لا تتفق مع قواعد الإسلام الحنيف. ورفضت السودان طوال الفترة المنصرمة التوقيع على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو” التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر 1979.

وأضاف رئيس هيئة علماء السودان، “أن الله ساوى بين الناس جميعا في الكرامة الإنسانية وفي الحقوق والواجبات، لكن التمايز سنة من سنن الله الكونية التي تجسدت في الخلق واللون واللغة والميراث وغيرها”.

ونوه إلى أن الإسلام ميز المرأة تمييزا ايجابيا في نواحي كثيرة مثل شأن الأسرة، واعتبر الحديث النبوي الشريف القائل: “من أحق الناس بحسن صحابتي ؟، قال أمك، قال ثم من ؟، قال أمك، قال ثم من ؟، قال أمك، قال ثم من ؟، قال أبوك”، تمييزا إيجابيا في حق المرأة.