التغيير: الخرطوم  أعلنت المملكة المتحدة عن تبرعها بـ  236,640 جنيه إسترلينى دعما للمساعدات التى تقدمها مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين في السودان كجزء من جهود أوسع لمواجهة التحدي المتزايد من تدفقات  اللجوء والهجرة في المنطقة .

والمبلغ المقدم يهدف لمساعدة  الأطفال اللاجئين غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم، ولتوسيع أنشطة كسب العيش في الخرطوم

وقال  محمد أدار، ممثل مفوضية الامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين  خلال بيان صحافي الأحد ان هنالك تزايدا في عدد الشباب اللاجئين الذين يغادرون السودان  ” إن عددا متزايد من اللاجئين الشباب يغادرون او يعبرون خلال السودان، بنية الوصول الى أوروبا.. ويقومون برحلات محفوفة بالمخاطرالشديدة، ويلجأون إلى شبكات التهريب، وهو ما يعرضهم لخطر الاتجار بهم” .


واضاف  ان هذه المساهمة المالية ستتيح لهم توسيع برنامج سبل كسب العيش في الخرطوم والذي لايزال محدودا.    

 من جانبه قال  جيمس شارب مدير الهجرة في وزارة الخارجية والكومنولث في المملكة المتحدة، خلال زيارته للخرطوم هذا الاسبوع ان هذا الدعم يأتي في طور الاستجابة الشاملة لتحديات الهجرة في أوروبا ” أن المملكة المتحدة يسرها أن تدعم هذا العمل المهم لمساعدة مجتمعات اللاجئين في الخرطوم، تحميهم من خطر القيام برحلة محفوفة بالمخاطر يمكن أن تؤدي بهم الى الوقوع فى براثن تجار البشر، او إختطافهم أو الموت في عرض البحر”.

 

وتعمل مفوضية ألامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين  في السودان مع معتمدية اللاجئين، ومفوضية العون الإنساني ، وغيرهما من المؤسسات الوطنية لحماية ومساعدة عدد 370,000 من اللاجئين وطالبي اللجوء، وكذلك النازحين داخليا في ولايات الخرطوم والشرق، والنيل الأبيض ودارفور.