التغيير: الفاشر.  فيما أعلن الفريق أول ركن بكرى حسن صالح عن بداية تعافي دارفور  من الحرب، أكد شهود عيان تعرض فتاتين لاغتصاب في شمال الولاية واختطاف مسلحين لأحد المواطنين في وقت حذرت فيه الأجهزة الأمنية من نقل أي شكاوى لنائب الرئيس.

و سجل بكري حسن صالح زيارة إلى شمال دارفور يوم أمس وسط اجراءات أمنية مشددة، واستبقت السلطات في مدينة الفاشر زيارة صالح بتحذير المواطنين من التجمعات أو رفع مذكرات لنائب الرئيس، واستخدمت لذلك مكبرات الصوت ليلة الاثنين. 

وقال بكري  لدي مخاطبته لقاء جماهيريا بمنطقة شقرة بمحلية ريفي “ان مناخ وروح السلام والاستقرار بدأت تدب في دارفور الامر الذي سيقود الى نهضة السودان.

ودعا الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح للانضمام لمسيرة السلام بالتوقيع على “وثيقة الدوحة” التي مازالت مفتوحة توطئة للانضمام لركب مسيرة التنمية والاستقرار –على حد قوله.

وشهدت الولاية عشية زيارة صالح لها عدداً من أحداث العنف والانتهاكات الجسيمة باغتصاب مليشيات حكومية يعتقد أنها ” جنجويد الدعم السريع” اثنين من الفتيات قرب منطقة تابت يوم الاثنين وفقاً لموقع ” راديو دبنقا” الذي أكد كذلك اختطاف  مليشيات حكومية صباح الاثنين المواطن اسماعيل أحمد عيسى من منطقة نمرا بشرق الجبل واقتياده إلى جهة غير معلومة.

.