التغيير: وكالات شهدت مدينة يامبيو، كبرى مدن ولاية غرب الاستوائية، جنوب غرب دولة  جنوب السودان، معارك عنيفة بين مجموعات مسلحة، مما اثار مخاوف من امتداد الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد من عامين الى هذه المنطقة التي ظلت بمنأى عنها. 

وقال المتحدث باسم الجيش الحكومي فيليب اغوير لاذاعة “آي” المحلية ان “سكارى ومجرمين مثيرين للاستفزاز (…) يطلقون النار عشوائيا على الناس”. واشار النائب المحلي اساك سومو الى ان “الناس يفرون في اتجاه الاماكن التي لا تشهد قتالا”، موضحا ان “المواجهات بدأت الاثنين في يامبيو القريبة من الحدود مع جمهورية الكونغو الديموقراطية”.

وافادت وسائل إعلام محلية ان المعارك تدور بين جنود حكوميين ومليشيا من شباب المنطقة تسمى “ارو بويز” يبدو انها قررت الانضمام الى التمرد الذي يتزعمه نائب الرئيس السابق رياك مشار.

وكان الرئيس سالفا كير ومشار وقعا في 26 آب اتفاق سلام. لكن الجانبين ما انفكا منذ ذلك التاريخ يتبادلان الاتهامات بانتهاكه، وسط استمرار المعارك في بعض المناطق.