التغيير: أ، ف، ب وجه قاض سوداني تهمة "الردة"، الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول، إلى 25 مسلما سودانيا من "طائفة القرآنيين" وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وقال القاضي عبد الله عبد الباقي مخاطبا المتهمين “أتهمكم بأنكم تعتقدون بأفكار مخالفة للمعتقدات الإسلامية وتجاهرون بها في الساحات العامة (…) لقد خالفتم القانون الجنائي السوداني“. وهؤلاء الرجال ينتمون إلى “القرآنيين” أو الطائفة القرآنية، وهي مجموعة صغيرة تعترف بالقرآن كمصدر وحيد للتعاليم الدينية الإسلامية والتشريع، وترفض أي نصوص أخرى مثل الحديث والسنة النبوية.

ووفق قوانين الشريعة المطبقة في السودان منذ عام 1983 فإن المتهمين قد يحكم عليهم بالإعدام في حال إدانتهم بموجب المادة 126 من القانون الجنائي الذي تشير إلى عقوبة الردة عن الإسلام.

وصدر الاتهام بعد عدة جلسات في الأسبوعين الماضيين مثل خلالها 27 رجلا من طائفة القرآنيين. وقرر القاضي في جلسة الأربعاء شطب الاتهام عن اثنين من المجموعة التي اعتقلتها الشرطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وستعاود المحكمة الانعقاد الاثنين المقبل حيث سيقدم الدفاع عن المتهمين مرافعته.