التغيير : بورتسودان – صالح احمد شكا بعض أصحاب المحال التجارية ببورتسودان، من مطالبة السلطات لهم بدفع تصاديق للفحم، دون تقييد ذلك في الايصال المالي الصادر من المحلية.   

وقال “سيدنا”، وهو صاحب متجر ببورتسودان،(للتغيير الالكترونية):”كنا في السابق ندفع 13 جنيهاً، لما يسمونه توابع المحل كرسوم شهرية بجانب الرخصة التي تكلفنا 400 جنيه سنوياً ، و حاولنا الاعتراض على ما يسمونه بتصاديق الفحم، لكن لم نجد من يجيب، بل فرضت علينا المحلية غرامة مالية قدرها 353 جنيه في حالة عدم استخراج ذلك التصديق”. و قال احد التجار واسمه محمود:”كلما تخلصنا من رسوم فرضت علينا المحلية المزيد منها تحت بند  المخالفات  الذي لاينتهي”. وزاد:”حاولنا أن نرفض ونحتج ، لكن وضعنا لا يسمح، فدفعنا مكرهين حتى لانفقد القليل الذي بقي” .

و تحصلت (التغيير الالكترونية) على ايصال صادر من المحلية بمبلغ 353 جنيهاً، بتفصيل يوضح تخصيص ما قيمته 350 لصالح النظام العام، والباقي (ثلاث جنيهات) موزعة ما بين سياحة ودمغة.

وفي مطلع هذا العام ،أصدرت الحكومة المركزية قراراً يقضي بمنع قطع الاشجار وعدم تصدير الفحم النباتي،وأثار القرار جدلا واسعاً، لما سينجم عنه من أثار سيئة في بعض المناطق، بتفشي البطالة وانتشار المسكيت وانعدام حطب الوقود.