التغيير : الشروق كشفت وزارة الصحة السودانية، عن الإبلاغ عن 557 حالة اشتباه بالإصابة بحمى الضنك، بما في ذلك 130 حالة وفاة خلال الفترة من 29 أغسطس حتى 4  ديسمبر، معلنة تفشي المرض في ولايات كسلا وكردفان. 

وبحسب النشرة الدورية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فقد أثر تفشي المرض في البداية على ولايات دارفور لكنه الآن انتقل إلى ولايات كسلا وكردفان.

ووفقاً لوزارة الصحة فإن 53% من مجموع الحالات المبلغ عنها هي بين الذكور، وجرى تسجيل أكبر عدد من الحالات 45%  بين الفئة العمرية من 5– 14 سنة.

وطبقاً للتقرير فقد جرى الإبلاغ في دارفور عن 512 حالة اشتباه، بما في ذلك 125 حالة وفاة جرى الإبلاغ عنها في الفترة بين 29 أغسطس و 4 ديسمبر.

وفي ولايات كردفان فقد جرى الإبلاغ عن 40 من حالات الاشتباه بالإصابة بالمرض، بما في ذلك أربع حالات وفاة في ست محليات وهي أبيي، وكيلك في غرب كردفان، والريف الشرقي وكادوقلي وهبيلا في جنوب كردفان، وكذلك في محلية شيكان في شمال كردفان في الفترة بين 17 أكتوبر و 4 ديسمبر.

وفي ولاية كسلا فقد جرى الإبلاغ عن خمس حالات اشتباه وحالة وفاة واحدة، في الفترة بين 23 ـ 26 نوفمبر وكذلك في مدينة كسلا عاصمة الولاية.

ووفقاً للنشرة الدورية، فقد أرسلت منظمة الصحة العالمية، خبيراً في علم الأوبئة لدعم مجهودات وزارة الصحة في التحقق من الاستجابة لانتشار المرض.

وتستعد كل من منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة السودانية، لنشر مختبر صغير من معهد “باستور” في داكار جنباً إلى جنب مع فريق من الخبراء، لدعم عمليات الفحص والتشخيص الميدانية وتعزيز قدرات مختبرات الصحة العامة المركزية في الخرطوم