التغيير: الخرطوم قُتل نحو عشرين شخصاً في النزاع القبلي الذي نشب بين قبيلتي المسيرية والرزيقات ، في منطقة بليلة بولاية جنوب دارفور. 

وأبلغت قيادات قبلية “التغيير الالكترونية ” ان معارك اليومين الماضيين، خلفت عشرات الجرحي نقل معظمهم الي مستشفي نيالا لتلقي العلاج.

وتجددت الاشتباكات بين القبلتين اللتين تنحدران من أصول عربية في اقليم دارفور بعد توقف دام لأشهر، ما دفع السلطات المحلية الى الدفع بتعزيزات عسكرية للمنطقة في محاولة لفض الاشتباك.

وقال مصدر عسكري ان التعزيرات المكونة من سيارات عسكرية تحمل المئات من جنود الشرطة والجيش، وصلت بالفعل الي منطقة بليلة لإقامة منطقة عازلة.

وأضاف المصدر أن “الوضع الان في غاية الخطورة بعد ان جمعت كل قبلية عدد من فرسانها للإغارة علي القبيلة الاخري ومما يزيد الوضع سوءاً ان عدداً كبيراً من أفراد القوات العازلة ينتمون الي القبلتين”.   

وطبقا لإحصاءات الامم المتحدة، فان اكثر من نصف مليون لقوا حتفهم، وهجر الآلاف قراهم بسبب العنف القبلي في دارفور.