التغيير : الخرطوم  في تطور لافت اعتقلت نيابة أمن الدولة رئيسي تحرير صحيفتي التيار عثمان ميرغني والصيحة احمد يوسف التاي  بعد يوم واحد من تعليق صدور الاولى. 

وتم اقتياد ميرغني مساء الأربعاء من مقر الصحيفة بواسطة فردين من نيابة أمن الدولة دون ان يفصحا عن التهم الموجهة له

وعقد رئيس تحرير التيار مؤتمرا صحافيا قبل ساعات من اعتقاله أعلن فيه عزمه اتخاذ خطوات قانونية من أجل إعادة الصحيفة للصدور وانه سيواصل في مساعيه ولن يتوقف على حد قوله

واضاف انه لم يبلغ حتى الان بسبب تعليق الصحيفة بواسطة الاجهزة الأمنية

في السياق أشار ميرغني إلى أن لجنة الشكاوى بمجلس الصحافة والمطبوعات حققت معه قبل يومين على خلفية عمود صحفي بعنوان”أزمة ثقة” واتهمته بتحريض الناس للخروج للشارع.

وقال محامي الصحيفة نبيل أديب ان قرار تعليق صدور الصحيفة غير دستوري وانه رفع دعوى في المحكمة الدستورية في هذا الشأن. مشيرا إلى انه طلب من المحكمة فك أمر التعليق حتى تبت فيها المحكمة تفاديا للضرر

وكانت السلطات الأمنية قد علقت صدور الصحيفة السياسية  اليومية بعد نشر رئيس التحرير مقالا انتقد فيه وزير المالية الذي أعلن امام أعضاء البرلمان ان الحكومة بصدد رفع الدعم عن سلع استراتيجية وهي القمح والكهرباء والوقود

الجدير بالذكر أن التيار تمت مصادرتها 15 مرة من المطبعة منذ بداية العام الحالي، وتعرضت للايقاف وتعليق الصدور عدة مرات آخرها في العام 2010 عندما علق صدورها بسبب نشرها لقضية فساد “شركة الأقطان” التي طالت نافذين في الدولة وعاودت الصدور بعد قرار من المحكمة الدستورية في عام 2012

يذكر أن المشير عمر البشير شن هجوما عنيفا على الإعلام عشية تعليق صدور التيار وهدد بأنه سوف يتولى ملف الإعلام بنفسه لأن الصحفيين الموالين للنظام “أصبحوا ينتقدوا الحكومة”.

وتصنف منظمة “مراسلون بلا حدود” السودان ضمن أسوأ عشرة دول في العالم في مجال الحريات الصحفية.