التغيير: أ، ش،أ كشفت الحكومة السودانية عن معلومات جديدة بشأن الحكم الصادر من إحدى المحاكم الأمريكية ضد الخرطوم، بتغريمها 315 مليون دولار، لصالح ضحايا المدمرة الأمريكية (كول)، التي تم تفجيرها عام 2000 بسواحل اليمن. 

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية السفير علي الصادق، في تصريحات صحفية أمس،”أن المدعى العام بولاية نيويورك قدم التماساً للمحكمة للنظر في القضية لقبول طلب السودان بإعادة فتح ملف القضية من جديد”. وتعود حادثة تفجير المدمرة (كول) إلى أكتوبر عام 2000، حينما فجر قارب صغير محمل بمواد متفجرة، المدمرة قبالة ميناء عدن، وأسفر الهجوم عن مقتل 17 بحارا أميركياً.

 وقال قاضي المحكمة الفيدرالية الأميركية-وقتها- إن الجماعة التي قامت بتفجير (كول) تنتمي إلى تنظيم القاعدة، وتلقت مساعدات “لوجستية” من السودان وايران. وتم إصدار حكم بتغريم الحكومتين بدفع تعويضات لصالح عائلات الضحايا،بسبب ما أطلقت عليه المحكمة الأمريكية وقتها”الهجوم الإرهابي”. و لم ترد حكومتا السودان وإيران، على دعاوى قضائية مماثلة، في عام 2010، حكم فيها القضاء الأميركي لصالح عائلات ضحايا تفجير المدمرة، والناجين من الحادث.