التغيير : الخرطوم  اعتقلت السلطات الأمنية السودانية أثنين من رجال الدين المسيحى بالخرطوم ولم يعرف ما اذا كان للاعتقال  علاقة بتحقيقات تجريها مع قسين آخرين من جنوب السودان أعيد اعتقالهما بعد ان برئا من تهمة التجسس. 

وأفادت مصادر متطابقة تحدثت ” للتغيير الالكترونية” ان القس الأول ويدعى كوة شمال قد اعتقل من منزله في منطقة بحري فيما اعتقل القس الثاني حسن عبد الرحيم من منزله بامدرمان وتم اقتيادهما الى جهة غير معلومة. 

 

ويقول ناشطون ان المسيحيين ظلوا يتعرضون لانتهاكات مثل هدم الكنائس والمضايقات عند ممارسة الشعائر الدينية بعد انفصال جنوب السودان عام ٢٠١١. 

واعتبر الناشطون اعتقال القساوسة وترهيبهم انتهاكا صارخا ومخالفة صريحة للدستور السودانى و المادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية التى تمنح كل انسان “حرية الفكر والوجدان واظهار دينه او معتقده بالتعبير والممارسة بمفرده او جماعة”. 


وكانت احدى المحاكم السودانية قد برأت رجلي دين مسيحيين من جنوب السودان بعد ان اتهمها جهاز الأمن والمخابرات السودانية بالتجسس والإرهاب ، لكن أعيد اعتقالهما تمهيدا لمحاكمتهما مرة اخرى بعد استئناف الحكم عبر الشاكي.