التغيير : الخرطوم  استنكرت الحركة الشعبية ترحيل اللاجئين السودانين من عمان، وحملت الحكومة الاردنية، كامل المسئولية، تجاه ما يحدث للاجئين الذين تم ترحيلهم الى الخرطوم.

وقال بيان للحركة صدر بالاربعاء”ان الحركة الشعبية تدين عملية الترحيل القسري، وتعتبرها وصمة عارة في جبين السلطات الأردنية، سيما وإن عدداً من طالبي اللجوء مسجلين رسمياً لدى المفوضية السامية لشئون اللأجئين ويحملون بطاقات تثبت وجودهم القانوني، وكان الأحرى بالسلطات، أن تعجل بعملية توطينهم في بلد ثالث بدلاً من ترحيلهم قسريا ليواجهوا نفس المخاطر التي لجأوا بسببها”.

وحمّل البيان السلطات الاردنية، مسؤلية اي مكروة يحدث للاجئين، وأعلنت تضامنها ومتابعتها لأحوال اللاجئين الذين تم ترحيلهم قسراً الى الخرطوم.وحذرت السلطات الحكومية السودانية من التعرض لهم، ودعت المفوضية السامية لحقوق اللأجئيين الى إدانة عملية الترحيل وفتح تحقيق دولي عاجل بشأنها.

وكان شهود عيان قد أكدوا ” للتغيير الكترونية “ان السلطات الامن السودانية، اعتقلت العشرات من اللاجئين المُبعدين من عمان، بعد وصولهم الي مطار الخرطوم.

الجدير بالذكر ان السلطات الاردنية، قامت بترحيل اكثر من ٦٠٠ سودانياً، غالبيتهم من دارفور، كانوا يعيشون علي أراضيها انتظاراً لاعادة توطينهم في دول اخري.