التغيير: القاهرة تختتم مساء  الأحد 27 ديسمبر بالقاهرة فعاليات الاحتفال بثمانينية رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي بندوتين تدشينا لكتابه"حالنا ومآلنا" ولمؤلف آخر يتناول سيرته الذاتية.

وتعقد الندوة الأولى “حال ومآل الأمة العربية والإسلامية”بنقابة الصحفيين، يعقبها تدشين “ثلاثية سيرة ومسيرة الإمام الصادق المهدي” تقدمها كاتبتها: رباح الصادق ويعقب عليها الأستاذ فتحي الضو والأستاذ عبد العزيز حسين الصاوي.

وتختتم الفعاليات مساء بندوة فكرية بعنوان”حقوق الإنسان الإسلامية والعالمية، مقارنة ومقاربة بمركز دال للدراسات والأبحاث.

وكانت فعاليات الاحتفالية بدأت صباح الخميس الماضي بندوة عن “العلاقات السودانية المصرية” وأخرى عن”الوسطية في الإسلام وحقوق الإنسان”، ثم باحتفالية جماهيرية ظهر الجمعة 25 ديسمبر.

وقد خاطب المهدي الاحتفالية بكلمة، فيما يلي نصها:  

بسم الله الرحمن الرحيم

وقفة مع الذات لعام مضى وعام آت

الإمام الصادق المهدي

24 ديسمبر 2015م

أخواني وأخواتي. أبنائي وبناتي

السلام عليكم

أجزل الشكر لأصدقائي، وأسرتي، ومكتبي، وزملائي، وأحبابي لحرصهم على إحياء ذكرى مولدي إحياءً حولنا مضمونه من مجرد احتفال إلى وقفة مع الذات لعام مضى وعام آت. فكتاب الله ما برح يقول: تفكروا، وتدبروا، واعتبروا.

الاعتبار الأول: مسألة السن والعطاء

بعض الناس يسلك سلوكاً يقرض عمره كما قال أبو الطيب:

وَفي الجسْمِ نَفسٌ لا تَشيبُ بشَيْبِهِ

وَلَوْ أنّ مَا في الوَجْهِ منهُ حِرَابُ

يُغَيِّرُ مني الدّهرُ ما شَاءَ غَيرَهَا

وَأبْلُغُ أقصَى العُمرِ وَهيَ كَعابُ

ومحمد سعيد العباسي يقترض من عمره فإذا به يقول:

سبعون قَصّرتِ الخُطا فتركنَني

أمشي الهُوينى ظالعاً مُتَعثِّرا

أو كما قال الشيباني:

إنَّ الثَّمانينَ وبُلِّغْتَها قد

أحْوَجَتْ سَمعي إلى تَرْجُمانْ

إن عطاء الإنسان لا يقاس بعمره كما الأنعام.

قيمةُ الإنسانِ ما يُحسنُهُ أكثرَ الإنسانُ منهُ أمْ أقَلْ

انتخبتُ لرئاسة أكبر حزب سياسي في البلاد في العشرينيات من عمري. ولرئاسة الوزارة في الثلاثين فقيل ما أصغره!

مع أن الوقائع منذ أسامة بن زيد إلى الأسكندر المقدوني تقول مع أبي الطيب:

فَمَا الحَداثَةُ عن حِلْمٍ بمَانِعَةٍ

قد يُوجَدُ الحِلمُ في الشبّانِ وَالشِّيبِ

في التاريخ كثير من هذه النماذج كما قالت الخنساء عن أخيها: قد سادَ عَشيرَتَهُ أَمرَدا. ولكن هذه ليست قاعدة دائمة ففي السودان باسم التجديد وولاية الشباب نكبنا مرتين. مرة على يد فريق 25 مايو 1969م وتأسيس الحكم الشمولي الذي كان الحصة الأولى من تدمير الدولة الوطنية والاقتصاد الوطني، والمرة الثانية على يد فريق 30 يونيو 1989م الذي زعم إنقاذ الوطن وحقق الإجهاز عليه.

الشاهد، واجهت استصغارا في بداياتي، وواصلت العطاء بحمد الله حتى الثمانين فقيل ما أكبره! مع أن الحقائق تقول مع الحكيم:

إِذَا طَالَ عُمْرُ المَرْءِ فِي غَيْرِ آفَةٍ

أَفَادَتْ لَهُ الأَيَّامُ فِي كَرِّهَا عَقْلاَ

التاريخ جامعة مفتوحة لأولي الألباب:

(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)[1].

الاعتبار الثاني:

قال إمام المتقين عليه السلام (عرفت ربي بنقض العزائم). عندما خرجت من السودان في أغسطس 2014 لم أكُ عازما أن أغيب من الوطن حتى يومنا هذا. والحقيقة إن أهم محطات حياتي لم تكُ بقرار مني. محطات: دخولي العمل السياسي، ورئاسة حزب الأمة، ورئاسة الوزارة، والإمامة كلها كانت رغم تحفظاتي. ولكن أملتها العناية.الحبيبة رباح بنت روحي قبل ظهري جمعت سيرتي من أوراقي. نشرت في ثلاث مجلدات. تفصل هذه الحقائق.. ومع أنني لم أخطط لها عندما وليتها تفانيت في واجباتها بانهماك حتى كأنني في كل يوم في امتحان أو كما قال الشيخ الطيب:

نبذ الرقاد لأجلها فكأنه عسس يراقب عادي الفساق

يشدني قوله تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)[2] . وحديث رسوله:

(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلًا أَنْ يُتْقِنَهُ) .

الاعتبار الثالث:

كان هذا العام الذي يرشحه ناس لمقولة:

كــأني والعصا فـي يدي أهش

بها على الثمانين لا على غنمي

من أكثر الأعوام خصوبة:

  • أصدرت أثناءه سبعة مؤلفات تجدونها معروضة هنا.
  • ونافست ابن بطوطة بأكثر من عشرين رحلة شملت بلدان وقارات:

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ مُوَكَّـــلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

محمدة وصفها أبو تمام:

وطولُ مقامِ المرءِ في الحي مخلقُ

لديباجتيهِ فاغتربَ تتجددِ

أسفار واجتماعات أثمرت ثماراً يُرجى أن تكون مفيدة هي:

  • ترتيب بيت نداء السودان وبلورة الرؤية حول استحقاقات الحوار الوطني والاستعداد لحملة هنا الشعب التي تخطو نحو الانتفاضة الشعبية السلمية. والاتفاق على هيكلة العمل المشترك وعلى ميثاق بناء الوطن، وعلى خريطة الطريق للمستقبل الوطني.
  • وعبر منتدى الوسطية العالمي بلورة نداء استنهاض الأمة لتوفيق تناقضاتها السبعة التي إذا لم تُرمْ أغرقتها في حروب أهلية بلا نهاية. التناقضات المحملة ببذور حروب أهلية إذا لم تحسم بحلول توفيقية بينها (نداء استنهاض الأمة) الصادر في 14 مارس 2015م، وهي: ما بين الإسلام والأديان الأخرى، وما بين قومية الأغلبية والقوميات الأخرى، وما بين الإسلام والعلمانية، وما بين أهل السنة والشيعة، وما بين ثراء القلة وفقر الأكثرية، وما بين العولمة والعالمية، وما بين الانتماء الوطني والانتماء الأوسع.
  • تفاهم عبر نادي مدريد يبرز ديباجة الإسلام الناصعة ويرِد طاعون الإرهاب لأسبابه من مظالم داخلية، ومدارس تكفير انكفائية، وسياسات دولية هي التي أفرزت القاعدة أثناء الحرب الباردة، وأفرزت داعش بعد غزو العراق الجائر. حقائق تستوجب علاجاً يخاطب الأسباب ولا يكتفي بحملات عسكرية تكرس الداء. تشخيص فصّلته بعد مؤتمر نادي مدريد في 27/10/ 2014م في كتابي الصادر تواً بعنوان (حالنا ومآلنا). وفيه تفصيل الداء ووصف الدواء. ومعلوم أن العالم اليوم مشغول بالهجرة غير القانونية وبالإرهاب وهما كما تذكرون من أسلحة الضرار الشامل التي تناولتها في كتاب تحديات التسعينيات الصادر عام 1989م كأحداث متوقعة. الحلول العسكرية لقضايا ذات جذور ثقافية وسياسية غير مجدية فقد وقف الرئيس الأمريكي السابق بعد احتلال العراق على سفينة حربية أمريكية وقال لقد أنجزت المهمة. ولكنه اكتشف بعد ذلك أنهم في أفغانستان وفي العراق تعاملوا مع الأعراض لا الأمراض، أزيلت الأعراض واستفحلت الأمراض.
  • وفي هذا العام أديت عبر 16 حلقة شهادة على العصر في محطة الجزيرة الفضائية.بعض الناس تساءلوا عن صحة ما قلت في شهادتي. وسوف يجد من يهمهم الأمر توثيقاً شاملاً لمفردات الشهادة وزيادة في الأجزاء الثلاثة التي حررتها الحبيبة رباح. قال لي الأستاذ أحمد منصور فاقت ما وصلتنا من تعليقات ورسائل من كل أنحاء العالم حول هذه الشهادة سابقاتها، ووعدته لذلك أن أرسل له هذه المجلدات ليجد كل طالب فيها ما يريد.
  • وأثناء هذا العام قدمت مبادرات تجدون نصوصها أمامكم حول:الحرب في سوريا- والحرب في اليمن- والتوتر الحاد في مصر: خاطبت الرئيس السيسي بعدم تنفيذ حكم الإعدام على قيادة الأخوان ما يفسح المجال لأمثالي من المشفقين للتحرك والنصح بإجراء المراجعات اللازمة، ويمكن الجهات المعنية من تنفيذ المصالحة الوطنية المنصوص عليها في خريطة الطريق. ولأنني ولله الحمد لم أدل بالرأي ارتجالاً بل اجتهاداً فالمخرج في الحالات الثلاث سوف يطابق ما جاء فيها.

الاعتبار الرابع:

  • من إخفاقات هذا العام غيابي عن النشاط المباشر السياسي الشعبي، والديني والاجتماعي الأنصاري.
  • وهنالك فجوة في وصالي ذوي الأرحام فوصالهم واجب ديني، واجتماعي وأرجو أن أجد الفرصة لأداء واجباته. بعض الأهل ظلموني إذ استغلهم أصحاب الهوى السياسي للنيل من شهادتي على العصر. عزائي أن الذين استغلوا كانوا من سدنة مايو 1969م ويونيو 1989م، ومع ذلك هداهم الله فأنا لم أقل ما يوجب الاعتذار كما توهموا ولكن:

من ليس يفتح للضياء عيونه

هيهات يوماً واحداً أن يبصرا

  • من عاداتي الحرص على لقاءات دورية مع أولادي وحفدتي في مجالس استنارة روحية، معرفية، واجتماعية كان أثرها ما أوحى لي كتاب أيها الجيل. غيابي هذا العام أوقف هذه العادة المثمرة المرجو استئنافها بأسرع ما يمكن.
  • توفيت هذا العام السيدة عزيزة إحدى رائدتي فدائية مدنية، فكانت هي والسيدة مريم خير إسعاف تربوي لأطفالي في ظروفنا الاستثنائية. رحمها الله.

وبهذه المناسبة فإنني ما برحت أشكر الله على نهج أولادي ذكوراً وإناثاً. فكثير من أولاد المشغولين بالعمل العام إما ينصرفون إلى اهتمامات خاصة أو إلى نهج معاكس لموقف والدهم. أولادي سواء الذين انخرطوا في العمل العام أو العمل المهني نهجوا نهجاً فيه الإخلاص للدين والوطن بصورة اختيارية لا إملائية. ولو طلب مني أن اختار ذرية لما اخترت خيراً منهم. والمدهش أن أصهاري حتى الذين لأسباب تحفظت عليهم أظهروا في نهجهم الخاص، والعام، والمهني، سمواً وجدية ومودة منقطعة النظير دون أن يكون ذلك على حساب ذواتهم الشخصية ولا نتيجة لضغط إملائي، حفظهم الله.

بعض الناس ينتقدون موقف ابني عبد الرحمن. بل بعضهم يتهم أن موقفه هذا توزيع أدوار خططتُ له. الحقيقة أنني حرصت عل التحاق عبد الرحمن بالقوات المسلحة ووافقتُ أن يسند إليه أي عمل في النطاق العسكري، ورفضت إسناد مهمة سياسية. ولكن قبل هذا الإسناد. عبد الرحمن منذ دخوله القوات المسلحة لم يعد عضواً في حزب الأمة. لم اعتد التعامل مع أولادي بالتعليمات ولكنني قلت له إن قبول منصب سياسي في ظل هذا النظام خطأ لا يمثل موقفنا السياسي. ولكن مع تأكيدي النأي بموقفي وموقف حزبنا من هذا التعيين قلت له وأكرر أنا أخطّئ موقفك السياسي ولكنني لا اتهم نواياك. إنك تعتقد أن هذا الموقف سوف يمكنك من القيام بدور في جر النظام نحو الأجندة الوطنية. قلت له سوف يحكم الناس والتاريخ على هذا الموقف على أساس بثمارها تعرفونها. فإن استطاع أن يؤثر على موقف النظام في اتجاه الأجندة الوطنية سيحمد له ذلك وإلا سوف يحكم على موقفه كما يحكم على موقف النظام.

نعم القرار قراره ويتحمل مسؤوليته وليس فيه تقسيم أدوار كما يحاول المرجفون أن يصفوه. ومع ذلك فقد اختلف موقفه من مواقف من سبق من أقربائي إلى مناصب رسمية. أولئك استخدموا وظائفهم للكيد لنا والأذى. ابني عبد الرحمن لم يفعل ذلك بل حاول صد أذى النظام لنا في حدود استطاعته، وخدمة المحتاجين قدر المستطاع.

هذه حسنات ولكن الحكم على موقفه سوف يتوقف على نتيجة الموقف الذي اتخذه بقبول المشاركة في نظام يرفضه الشعب.

وفي العام الماضي جاء ليحضر هذه المناسبة الأمير عبد الحميد الفضل الذي أبلى بلاءاً حسناً في العمل الوطني والعمل الأنصاري والعطاء الثقافي، فلقي ربه راضياً مرضياً، رحمه الله رحمة واسعة ونفع بقدوته الأجيال.

  • وفي هذا العام كما في غيره ظلمت نفسي كدأب البشر بهنات آدمية أردد معها مقولة أحد الأولياء: لقد أصبح بي من نعم الله ما لا أحصيه من كثرة ما أعصيه. فلا أدري أيهما أشكر أجميل ما ينشر أم قبيح ما يستر. ضراعة خير نساكها الإمام المهدي عليه السلام في راتبه: (اللهم إن عفوك عن ذنوبي. وتجاوزك عن خطيئتي وسترك على قبيح عملي أطمعني أن أسألك ما لا أستوجبه مما قصرت فيه. أدعوك آمنا وأسألك مستأنسا. فإنك أنت المحسن إليّ وأنا المسيء إلى نفسي فيما بيني وبينك. تتودد إليّ بنعمك وأتبغض إليك بالمعاصي ولكن الثقة بك حملتني على الجراءة عليك فعد بفضلك وإحسانك عليّ إنك أنت التواب الرحيم).

تَعاظَمَني ذَنبي فَلَمّا قَرَنتُهُ

بِعَفوِكَ رَبّي كانَ عَفوُكَ أَعظَما

  • ومن تقصير هذا العام قلة الزيارات لبلدان أفريقيا جنوب الصحراء فلم تتجاوز أثيوبيا ونيجيريا. تقصير أرجو أن أزيله في مقبل الأيام إن شاء الله.

الاعتبار الخامس:

بعض المرجفين يتحدثون دون انقطاع عن أموال يدفعها لنا النظام الحاكم في البلاد طعناً بذلك في ذمتنا.

أقول: نظام الإنقاذ يدفع مالاً يستميل به بعض الناس سياسياً. وعندما سأل أحدهم من المؤلفة قلوبهم مسئولاً “إنقاذياماذا فعلتم بأموال البترول؟ قال له اشترينا به أمثالك!

النظام يدفع مقابل الولاء السياسي. نحن وحدنا بين كافة القوى السياسية لم نشترك مع هذا النظام. بل كنا وما زلنا في صدارة معارضيه فلماذا يدفع لنا؟

الحقيقة التي فصلها الحبيب الصديق الصادق المسئول الاقتصادي في المكتب السياسي أن النظام مدين لنا بمبلغ يساوي بالدولار 6 مليون دولار والمستلم منه بصورة متقطعة حوالي مليون دولار. هذه هي الحقيقة ونحن مستعدون للمحاسبة إذا أتاحت الظروف ذلك. إن كياننا معروف بعفة اليد ومن سقط في هذا المجال معروفون ألزمهم النظام بالتسبيح بحمده.

الاعتبار السادس: العام القادم

  • سوف أجتهد في إطار هيئة شئون الأنصار أن نخطو خطوات نحو إنشاء البقعة الجديدة لتصير أنموذجاً للتنمية الحضرية. ولتصحيح أوضاع الجزيرة أبا التي اغتصبت ملكيتها لتؤول لأهلها ولتطويرها أنموذجاً للتنمية الريفية. كما سوف نعمل على إقامة الجبانة النموذجية في أم درمان إن شاء الله. وسوف نعقد ورشة لأطباء الأمة لتخطيط مشروع الصحة الشعبية. وورشة لمعلمي الأمة للتخطيط لمشروع التعليم الأصلح.
  • وفي إطار حزب الأمة سوف نعمل على إنجاز المؤتمرات القاعدية لكي يعقد المؤتمر العام الثامن في 2016م إن شاء الله. وسوف نسعى لضم كل الذين أبدوا استعدادهم لاستئناف عملهم في حزبهم. هذا يشمل كل الذين لم ينخرطوا في حزب آخر فحزبهم أولى بهم. أما الذين فقدوا العضوية بسبب تكوين جسم سياسي آخر أو الانضمام لجسم سياسي آخر فإلتحاقهم يتوقف على صدقية العودة لكيلا يتكرر الخطأ.

الاعتبار السابع:

سوف نبذل مجهوداً كبيراً في الاستعداد لانتفاضة سلمية تبدأ بحملة هنا الشعب المتصلة بحملة (ارحل) الناجحة. ولكن هنالك فرصة أن يسعد السودان بربيع يماثل الربيع الأفريقي في جنوب أفريقيا في التسعينيات، وربيع نيجريا، وبوركينافاسو مؤخراً.

نقول لقد اقتنع النظام الحاكم بأن يكون الحوار الوطني جامعاً لا يعزل أحداً ولا يهيمن عليه أحد. واقتنع بقرار مجلس السلم والأمن الأفريقي رقم 539.

هنالك خلافات تجاوزها ممكن أهمها:

  • فيما يتعلق ببرنامج وقف العدائيات:

بيان مواقع القوات. هذا موضوع ينبغي أن يسند لليوناميد ولتراقب هي الالتزام بما يتفق عليه.

لوجستيات الإغاثة الإنسانية ومعلوم حسب الاتفاقيات الدولية الإغاثات الإنسانية تحكمها مبادئ دولية أربعة هي: الإنسانية- والحياد- والنزاهة- والاستقلال. وبالتالي يمكن إسنادها للمبادرة الإنسانية الثلاثية (الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، والجامعة العربية).

أما طول فترة وقف العدائيات فتستمر إلى أن ينتهي الحوار الوطني ثم تجدد حسب ما يتفق عليه.

  • ويتفق على أجندة الحوار التحضيري وهي:

إجراءات بناء الثقة وهي: وقف العدائيات، وحرية الإغاثات، والحريات العامة، وإلغاء الأحكام الصادرة في قضايا سياسية، وإطلاق سراح المعتقلين، وإسقاط التهم.

إعلان مبادئ الحوار الوطني وهي: مخاطبة أسباب النزاع وإبرام اتفاق سلام عادل شامل، وإقامة حوكمة ديمقراطية تلتزم بحقوق الإنسان، وإقامة عدالة انتقالية.

الاتفاق على عقد مؤتمر قومي دستوري داخل السودان والاتفاق على أجندته.

هذه مسائل إجرائية ويرجى أن يتفق عليها في الحوار التحضيري المتفق عليه بموجب القرار 539. ولكن وقع خلاف حول هل يعقد في رئاسة الاتحاد الأفريقي كما نص على ذلك القرار ويشمل كافة الأطراف السياسية المدنية والمسلحة كما نص على ذلك القرار أم يجزأ كما اقترح السيد أمبيكي؟

تقديري أن هنالك تقارباً في كثير من قضايا الحوار وسوف يقدم حزب الأمة ورقة عمل شاملة لكل الأطراف بمناسبة الاحتفال باستقلال السودان في أول يناير 2016م.

لقد انتقل النظام الحاكم في السودان من الإملاء بالقوة كم في نهجه الأحادي إلى الحوار مع المعارضين المسلحين ثنائياِ. ثم إلى المناداة بحوار جامع. وانتقل من شكل استعلائي للحوار إلى تطلع أوسع تجاوز لقاء العاشر من أكتوبر الماضي وقبول القرار الأفريقي رقم (539).

ما قد يعني الاستعداد للوفاء باستحقاقات الحوار الوطني الحقيقي.

وانتقل أصحاب الرأي الآخر من تباين مواقف إلى هيكل جامع ومن إطاحة النظام بالقوة إلى الانتفاضة السلمية أو الحوار الوطني باستحقاقاته ومن مطلب تقرير المصير إلى السودان العريض العادل وقبول القرار الأفريقي رقم (539).

هذا يبشر بتضييق الفجوة بين أطراف المعادلة السودانية وعامل ضغط مهم في هذا الاتجاه أن أزمات البلاد لا حل لها إلا بالحوار الجاد الحاسم أو الانتفاضة الشعبية إذا بطل الحوار. أن مشاكل السودان مع المجتمع الدولي لا حل لها إلا عبر اتفاقية سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي حقيقي.

ينتظر أن يحقق السودان منافع كثيرة إذا أبرم أهله اتفاقاً يحقق السلام العدل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل أهمها تعامل مع القرار الدولي (1593) يوفق بين المساءلة والاستقرار، وإعفاء الدين الخارجي، ورفع العقوبات الاقتصادية، واستئناف الدعم التنموي للبلاد.

لقد وقع ممثلو 195 دولة اتفاق المناخ في باريس في 12/12/2015م. نحن نرحب بهذا الاتفاق. وذكر الموقعون في ديباجة الاتفاق التزامهم بدفع مائة مليار دولار سنوياً للعدالة المناخية. يجب أن ينشط السودان المعافى من الملاحقة الدولية دوراً قيادياً في جبهة الدول الأقل تنمية (LDCs) لنطالب بالنصيب الأكبر من هذا التعويض ما يمكننا من غرس تريليون شجرة وأعشاب مناسبة في المناطق شبه الجافة لتخضير السودان وللعمل على استخدام الطاقة الشمسية في كل الأغراض المنزلية. هذه منافع مهمة للسودان وتساهم كذلك في امتصاص ثاني أكسيد الكربون.

ليس غريباً على عبقرية الشعب السوداني أن يعبر إلى الفلاح وليس غريباً على العناية أن توفق أهله.

الاعتبار الثامن: السؤال الذي طرحه بعض الناس: متى تترجل؟

حزب الأمة في نظري ذخيرة الوطن السياسية وواجبي أن أطمئن على مؤسسيته أن يملك داره، ومصادر أمواله، لتعمل المؤسسة دون خضوع لأحد بل لقراراته الديمقراطية.

كيان الأنصار في نظري ذخيرة الوطن الدينية وواجبي أن أطمئن على مسؤسسيته أن يملك داره ومصادر تمويله لتعمل المؤسسة بكفاءة.

السودان في مفرق طريق يتطلب أن يحكمه دستور يكفل حقوق الإنسان والحرية الدينية ويراعي الوحدة داخل التنوع.

عندي قدرات يمكن أن تساهم في تحقيق هذه المهام وإمكانية تحقيقها في نظري قريبة فإذا تحققت فسأكون أسعد الناس بالانصراف إلى مهام إسلامية، وفكرية، وعربية، وأفريقية، ودولية. اهتمامات تتصدرها مهمة التنبيه إلى أن التطلع للإسلام مهمة إحيائية لا ماضوية وأهم ما فيها:

العمل على تفسير تدبري للقرآن.

وتحرير سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم من أدلجة تحنطها في ثقافة غابرة لأبلجة تزكيه رسولاً للإنسانية.

فك أسر الأحكام الفقهية من المنطق الصوري إلى المنطق المقاصدي حيث العقل، والمعارف، المستجدة، والمصلحة، والإلهام في فهم نصوص الوحي.

والتخلي عن التقديس إلى الموضوعية وبالتالي الانتفاع بالقدوة في تناول تاريخنا.

ومن القضايا المهمة المطلوب بيانها لتجنب الفتن الدينية والمذهبية هي:

الانكفاء الاجتهادي المذهبي، للتسامح المذهبي.

النهج الديني الذي ينفي مشروعية التعايش السلمي بين الأديان لا سيما الكتابية.

اعتبار اختلاف الملة أو المذهب علة للقتال بينما علته العدوان.

تجريد القتال حتى الشرعي منه من ضوابط تحمي غير المقاتلين وتمنح حقوقاً للجرحى والأسرى. بينما للقتال ضوابطه الإنسانية.

الفرقة الناجية مبدأ الالتزام بالثوابت لا يبرر احتكاره لاجتهاد بشري يعزل الآخرين.

الانحراف في هذه الأمور فتح باباً واسعاً للتكفير والغلو والفتن وسفك الدماء.

هذه المهام الاجتهادية أرجو أن يكون في العمر متسع للوفاء باستحقاقاتها.

وعندما يسترد صاحب الأمانة أمانته أرجو أن يكتب في الشاهد: جاهد واجتهد من الركاب إلى التراب. (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا)[3] .

[1] سورة يوسف الآية رقم (111)

[2] سورة التوبة الآية رقم (105)

[3] سورة الكهف الآية رقم (110)