الصادق المهدي: سنبذل جهودنا لانتفاضة سلمية عبر الحوار تكدس إنتاج القطن المحور ببورتسودان لرفض شرائه بالأسواق العالمية 7+7: مناوي أبلغنا بأن الحوار الجاري لا غبار عليه منع الرحلات المختلطة بكسلا **

الصادق المهدي: سنبذل جهودنا لانتفاضة سلمية عبر الحوار

 التغيير: الصيحة

قطع رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، بامتلاكه قدرات تمكنه من انجاز دستور يكفل حقوق الإنسان والحرية الدينية، ويراعي الوحدة داخل التنوع، معتبراً أن أمكانية تحقيق الدستور قريبة جداً نظراً لواقع السودان الآن وتعهد بالانصراف إلى مهام إسلامية وفكرية وعربية وأفريقية ودولية حال تحقيق قضية الدستور الإسلامي. ونقل محرر صحيفة “المصري اليوم” عن المهدي قوله أمس: “سوف نبذل مجهوداً كبيراً في الاستعداد لانتفاضة سلمية، وهناك فرصة أن يسعد السودان بربيع يماثل الربيع الأفريقي في جنوب أفريقيا في التسعينيات، وربيع نيجريا وبوركينا فاسو مؤخراً، فقد اقتنع النظام الحاكم بأن يكون الحوار الوطني جامعاً لا يعزل أحداً”. وقال المهدي خلال الاحتفال بعيد ميلاده الثمانين بالقاهرة، أمس: “إن عطاء الإنسان لا يقاس بعمره، فقد انتخبت لرئاسة أكبر حزب سياسي بالبلاد في العشرينيات من عمري، ولرئاسة الوزارة في الثلاثين، فقيل ما أصغره”، وأضاف: “حزب الأمة ذخيرة الوطن السياسية، وواجبي أن اطمئن على مؤسسيته وأن يملك داره ومصادر أمواله ليعمل دون خضوع لأحد بل لقراراته الديمقراطية”.

**

تكدس إنتاج القطن المحور ببورتسودان لرفض شرائه بالأسواق العالمية

التغيير: السوداني

فشلت شركة السودان للأقطان في تسويق ما تم إنتاجه من القطن المحور وراثياً عقب إحجام الأسواق العالمية عن شراء القطن الاكالا المحور في وقت تكدست فيه مخازن الشركة في بورتسودان بإنتاج القطن الذي بلغ 426000 “بالة” قطن عبارة عن إنتاج موسمي 2013-2014 و 2014-2015. وتحصلت السوداني على تفاصيل الاجتماع الذي ضم بنك المال المتحد بوصفه صاحب الامتياز الذي منحته له الحكومة لإدارة محفظة زراعة القطن مع اللجنة الزراعية بالبرلمان برئاسة عبدالله مسار. وقال نائب مدير بنك المال المتحد إن أسباب فشل تسويق القطن المحور بعد أن أوكلت المحفظة الأمر لشركة السودان للأقطان إلى رفض الأسواق شراء القطن المحور وراثياً لأن هذه الأسواق عرفت السودان بإنتاج القطن طويل التيلة وقال إن شركة الأقطان لم تكن في حالة طيبة لكن رغم ذلك بذلت الإدارة الجديدة مجهودات للتسويق إلا أنها لم تحقق أي نتيجة وأشار إلى أن الحصار الأمريكي واتساع أحجام البنوك عن التعامل مع السودان تسبب في إعاقة فتح الاعتمادات وتسويق القطن المحور حتى للدول الصديقة مثل مصر والصين وتركيا.

**

7+7: مناوي أبلغنا بأن الحوار الجاري لا غبار عليه

التغيير: آخر لحظة

كشف عضو آلية الحوار الوطني كمال عمر عن اتصالات جرت بينهم وبين رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، أبلغهم بأن بعض السفراء الغربيين أقنعوه بأن الحوار الجاري حوار حقيقي، وأضاف عمر أكد لنا مناوي بأن الحوار بمحاوره الست لا غبار عليه ولكنه تخوف من عدم الالتزام بإنفاذ مخرجات الحوار. وشن عمر خلال حديثه لبرنامج مؤتمر إذاعي الذي بثته الإذاعة القومية هجوماً عنيفاً على بعض الأحزاب السياسية، ووصفها بالمتخلفة وأن هدفها هو الوصول للسلطة. وقال إن كل من لم تصل إليه القناعة بالحوار سيقتنع بمخرجاته، مشيراً إلى اهتزاز قناعة ومشاريع رافضي الحوار.

**

منع الرحلات المختلطة بكسلا

التغيير: الوطن

أصدرت اللجنة الأمنية بمحلية كسلا قراراً يقضي بمنع الرحلات المختلطة للشباب والشابات بالمناطق السياحية المعروفة وغيرها على امتداد كسلا في إطار منع الظواهر السالبة، وأكد المهندس مبارك مالك معتمد محلية كسلا المكلف للصحيفة بأن لجنة أمن المحلية أصدرت القرار بعد اجتماعها الأخير، وأضاف مالك المحلية لا تمنع قيام الرحلات العائلية مضيفاً بأن اللجنة أخطرت نقابة المواصلات الداخلية لعدم ترحيل تلك الرحلات، وأشار مالك إلى بعض الظواهر التي كانت تحدث في السابق خاصة في ليلة رأس السنة وعطلة الاستقلال وذلك من خلال بعض الممارسات اللاأخلاقية في الأماكن المظلمة تحت غطاء المناسبة القومية وأعلن مالك جاهزية الشرطة والشرطة الشعبية من خلال انتشارهم الكثيف في كافة المناطق المستهدفة.

**

إبراهيم محمود: يدعو لمحاربة المتربصين بالعلاقات السودانية المصرية

التغيير: المجهر

قال نائب رئيس المؤتمر الوطني إبراهيم محمود حامد، إن هناك من يعمل على زعزعة الاستقرار بين السودان ومصر، واعتبر أن السودان لوحده مخيف ولو أضيفت إليه مصر سيصبح مخيفاً “أس2”. ودعا إلى تفويت الفرصة على من أسماهم بالمتربصين بنسف العلاقات بين البلدين. وأوضح لدى مناقشته هامش اللقاء الذي نظمته أمانة العلاقات العربية بالمؤتمر الوطني ببرج الفاتح أمس، أوضح أن العلاقات بين البلدين يجب أن تكون شعبية شعبية، ويجب ألا تخضع للمصالح السياسة. وأشار محمود إلى ضرورة محاسبة وسائل الإعلام المصرية على تجاوزاتها في تعكير العلاقات، لطالما أن الدولة هي من يصدق لها بالعمل، وطالب بضرورة حماية ورعاية العلاقات بين البلدين.

**

سلفاكير يزيد عدد الولايات في الجنوب إلى 28 ولاية

 التغيير: المجهر

أقدم رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، على تقسيم البلاد إدارياً إلى 28 ولاية عوضاً عن 10 ولايات، في خطوة من شأنها تهديد اتفاق السلام ببلاده، وأبقى كير على 7 حكام سابقين، بينما عين 21 آخرين لإدارة مناطق إدارية جديدة. والتقسيم الإداري الجديد الذي يتضمن 28 ولاية، وينهي العمل بالتقسيم السابق القائم على عشر ولايات جاء بعد عودة 150 الموالين لمشار إلى العاصمة جوبا، لتنفيذ اتفاق السلام.

**

مشار يطالب سلفاكير بسحب قرار إعلان 28 ولاية بالجنوب

 التغيير: اليوم التالي

طالب رياك مشار، رئيس المعارضة الجنوبية، سلفاكير ميارديت، رئيس حكومة الجنوب، بسحب قرار إعلان 28 ولاية بجنوب السودان، من أجل إعطاء السلام فرصة، موضحاً أن الوقت ليس مناسباً للتنصل عن تنفيذ اتفاقية السلام ونوه إلى أنهم لديهم عدة طرق لإدانة القرار. وحث مشار في رسالة بعث بها إلى شعب الجنوب بمناسبة عيد الميلاد واتفاقية السلام التي قال إنها أصبحت حيز التنفيذ، حث دول إيقاد وشركاءها، والمجتمع الدولي على إدانة القرار واستخدام كافة الوسائل للضغط على الرئيس كير لسحب قراره.

**

منع والد إحدى شهيدات سبتمبر من تقديم طلب إلى وزير العدل

 التغيير : اليوم التالي

منع معاونو وزير العدل، والد الشهيدة سارة عبد الباقي، من لقاء عوض الحسن النور، وزير العدل بمكتبه في الوزارة، حسبما قال، بخصوص قضية ابنته، وتقديم طلب لاستدعاء ثلاثة أشخاص لاستجوابهم في القضية. وأبدى والد الشهيدة التي قتلت في أحداث سبتمبر 2013، استياءه ورفضه للمسلك الذي اعتبره “إغلاقاً لأبواب العدالة في وجه مظلوم”، وقال في تعميم صحفي أمس الجمعة: “لقد أعلن الوزير أمام البرلمان بأن أبوابه مفتوحة لكل صاحب حق لكن ما حدث معي لا يعني ذلك”، وقطع بأنه صاحب حق ولن يتنازل عنه حتى يلقى قاتل ابنته جزاءه. مؤكداً أن وجود القضية أمام المحكمة الدستورية “لا يعني صمته واستسلامه”، وجدد إعلانه رفض أي تعويض أو تسوية مادية مقابل دم ابنته، وذكر أن معاوني الوزير رفضوا السماح له بمقابلته وطلبوا منه تسليم طلبه لوزارة الداخلية، ولكنه قال لهم بأن الداخلية خصمه ولن يشتكي إليها، وطالب عبدالباقي خلال المذكرة المعنونة للوزير، بمثول الأشخاص الثلاثة أمام العدل، واشترط أن يتم استجوابهم بحضوره. وأشار والد القتيلة إلى تقدمه بطلب لوزير العدل السابق، برفع الحصانة عن اثنين من منسوبي الشرطة، وقال إن الوزير لم يستجب له.  

**

تخصيص طابور الصباح بالمدارس بالأحد للمولد والاستقلال

التغيير: آخر لحظة

أصدرت وزارة التربية والتعليم الاتحادية، تعميماً لوزارات التربية والتعليم بالولايات بتخصيص الطابور الصباحي والحصة الأولى ليوم غد الأحد مناسبة للحديث عن مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم والاحتفال بالذكرى 59 لأعياد الاستقلال المجيد وإجلاء المعاني لدلالات الاحتفال باليوم العالمي لليتيم، وعبرت وزيرة التربية والتعليم سعاد عبدالرازق عن تمنياتها بأن ينعم أهل السودان بالأمن والاستقرار والسلام في ظل الحراك الوطني الذي ينتظم البلاد هذه الأيام بأن تتوحد الكلمة وتتفق الرؤى لما فيه خير البلاد والأمة الإسلامية جمعاء.

**

طرح وظائف للمصريين براتب يعادل 12 ألف جنيه

 التغيير: الصيحة

كشفت الحكومة المصرية أنها وفرت عبر سفارتها في السودان فرص عمل للشباب المصري في أحد مصانع الورق والعبوات الورقية بالعاصمة الخرطوم براتب قدره ألف دولار شهرياً كحد أدنى أي ما يعادل 12 ألف جنيه سوداني. ونقل محرر “مصر اليوم” عن وزير القوى العاملة والهجرة المصري الدكتور جمال سرور قوله أمس: “إن الوزارة ستبدأ غدا الأحد ولمدة أسبوع في قبول طلبات راغبي العمل بالعاصمة السودانية الخرطوم، في ثلاث مهن هي فني طباعة، ومصمم، ومساعد فني طباعة”. وقال جمال سرور إن الوزارة تفضل المتزوجين، مشيراً إلى أن صاحب العمل بالخرطوم يساهم بنصف قيمة إيجار الموظفين، مؤكداً توفير سكن مناسب لغير المتزوجين.

**

الكاروري: معركة عسكرية مرتقبة بين العرب وإسرائيل

 التغيير: الوطن

استبشر إمام وخطيب مسجد الشهيد بالخرطوم، عبدالجليل النذير الكاروري، بالدعوة التي أطلقت من بعض الدول العربية للوحدة العسكرية والتي اعتبرها مقدمة لمعركة قادمة مع الكيان الإسرائيلي، واتهم دولة الصهاينة بإشعال الحروب في المناطق الإسلامية. وأكد الكاروري في خطبة الجمعة، أن إسرائيل تقف وراء كل الأحداث الجارية في العالم العربي والإسلامي، مبيناً أنها أرادت من خلال ذلك أن ينشغل العالم الإسلامي بالحروب كما هو الآن في بلدان عربية. وأضاف قائلاً “كلنا يشهد ما يحدث في بلاد الشام واليمن والعراق وليبيا”، وأشار إلى أن هدف تلك الأحداث أن تكون إسرائيل في مأمن بعد ستينيتها التي تعلم أن أمرها قد دنا.

**

مجموعة التغيير: اتفاق وشيك بين الحكومة وقطاع الشمال

 التغيير: السوداني

قالت مجموعة التغيير المنشقة من الحركة الشعبية إن الاتفاق بين الحكومة وقطاع الشمال أصبح وشيكاً، مشيرة إلى أن السلام يعتبر خياراً استراتيجياً للمواطنين المتضررين جراء الحرب. وقال الناطق الرسمي باسم المجموعة إسماعيل زكريا في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن الحوار الوطني والحوار المجتمعي الذي دعا له الرئيس البشير يعتبر الحل الأمثل لكافة قضايا البلاد الماثلة، مشيراً إلى أن المزايد السياسية واستمرار الحرب محصلتها النهائية زيادة معاناة المواطنين وفقدان الأرواح والدمار. وقال زكريا إنهم عادوا من خارج البلاد لأجل تحقيق الاستقرار والسلام بمناطقهم، لافتاً إلى أن الحوار الوطني سيفضي إلى نتائج ملموسة باعتباره منبراً مفتوحاً لكافة المشاركين فيه، ودعا زكريا إلى ضرورة تكثيف الدعوة للممانعين للحاق بمداولات الحوار الوطني بجانب تكوين آليات لتنفيذ مخرجاته.