التغيير : الخرطوم تستأنف في العاصمة السودانية (الأحد) مفاوضات سد النهضة الاثيوبي  بمشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية بالسودان ومصر واثيوبيا، في وقت توقعت فيه مصادر دبلوماسية الا تشهد الجولة اي اختراق حول خلافات الدول الثلاث. 

وأكد   معتز موسى وزير الموارد المائية والري والكهرباء بالسودان خلال تصريحات صحافية  السبت حرص الدول الثلاث على استمرار روح التعاون والإصرار المشترك على إنجاح المفاوضات بما يضمن المصالح المشتركة للدول الثلاث.

وفشلت الدول الثلاث في التوصل لتفاهمات حول الخلافات التي تحيط بالجوانب الفنية لملف سد النهضة الذي تبنيه أثيوبيا على النيل الأزرق وسط مخاوف سودانية ومصرية من أن يؤثر على حصتيهما من المياه بالرغم من الاجتماعات المتواصلة وآخرها قبل أسبوعين في الخرطوم .

 

وترى القاهرة ان بناء السد سيؤثر على حصتها من المياه فيما تقول اديس ابابا انها حريصة على مصلحة الجميع وتقف الخرطوم في موقف اقرب للحياد

غير ان مصادر دبلوماسية تحدثت ” للتغيير الالكترونية” توقعت الا يحدث اي اختراق خلال هذه الجولة بسبب تمسك كل طرف بموقفه ” لا اعتقد ان اجتماع الأحد سيحدث اختراقا في مواقف الأطراف حيث  لم تحدث اي تفاهمات سياسية منذ انتهاء الجولة الماضية.. وارى ان الملف برمته سيحال للرؤساء الثلاث من اجل البت فيه بصورة اخرى“.