التغيير : الخرطوم   اتفقت الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر السوداني على عدم المشاركة في  أي إجتماع تحضيري دون مشاركة  احزاب المعارضة الاخرى.

واكد الحزبان خلال بيان مشترك صادر منهما السبت اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” أنهما خاضا نقاشات عميقة حول قضايا الراهن السياسي و خلصت الى تفاهمات من بينها  منح الاولوية لإيقاف الحرب وحل القضايا الإنسانية في مناطق الحرب الثلاث، عبر حل شامل

 

كما تمسك الطرفان  بتحالف قوى  نداء السودان  باعتباره “فرصة لتوحيد القوى الوطنية الديمقراطية لفرض أجندة السلام و الديمقراطية، والعمل على تفويت الفرصة لتخريبه او النكوص عن مواثيقه. ” 

وطالب البيان  حلفاء الحزبين بالاطلاع بمسؤولياتهم في “تطوير تحالف قوى نداء السودان و تفعيله و توسيعه وفق رؤى سياسية و تنظيمية ناضجة ومتوافق عليها و قطع الطريق أمام كافة المخططات التي تريد أن تفكك هذه الوحدة“.

 

وكانت قوى معارضة  لم تخف هواجسها من امكانية توقيع الحركة الشعبية لاتفاق مع الحكومة السودانية منفردة على غرار ما حدث في اتفاقية نيفاشا اثر التفاهمات التي توصل لها الطرفان في المباحثات غير الرسمية التي استضافتها اديس ابابا مؤخرا وامتداح الرئيس عمر البشير لها