التغيير: الجنينة  شهدت مدينة الجنينة في غرب دارفور مظاهات طلابية عنيفة شارك فيها مئات من  المواطنين دعت إلى اسقاط المظام فيما اعترفت السلطات بجرح (3) متظاهرين بعد أن استخدمت الشرطة والأمن العنف المفرط لفض التظاهرة الغاضبة.

وأكد شهود عيان لـ” التغيير الإلكترونية” أن طلاب المدارس الثانوية خرجوا صباح أمس الاثنين احتجاجاً على  حظر السلطات استخدام الفحم والحطب في طهو الطعام ثم انضم إليهم مواطنون في سوق المدينة. وهتف المتظاهرون باسقاط النظام واطلاق الحريات. واستخدمت السلطات الغاز المسيل للدموع والهراوات والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين الغاضبين.

 ومن جهتها كشفت حكومة ولاية غرب دارفور، عن ثلاث إصابات سطحية لـ3 طلاب، أجريت لهم عمليات صغيرة بالمستشفى الملكي بالجنينة، ووُصفت حالتهم بالمستقرة، بسبب مسيرات جرت الإثنين، احتجاجاً على إضراب أصحاب المخابز عن صناعة الخبز لانعدام حطب الوقود وفق موقع ” شبكة الشروق” الإخبارية.

وكانت السلطات المحلية بالولاية، قد منعت المخابز من استخدام الحطب كوقود للأفران، على خلفية قرار رئاسي قضى بمنع القطع الجائر للأشجار وأمرت أصحابها باستخدام الغاز، الأمر الذي رفضه أصحاب المخابز لغلاء سعر الغاز في الولاية، وأجبرهم على التوقف عن العمل ما تسبب في أزمة الخبز بالمدينة منذ ثلاثة أيام.

وأكد نائب والي غرب دارفور، حسين عبدالله حسن زنبور لـ”شبكة الشروق”، إصابة ثلاثة طلاب بجروح قال إنها بسيطة وتم إسعافهم. وقال إن حكومة الولاية والأجهزة الأمنية، تمكّنت من احتواء الأوضاع ووضعت ترتيبات أمنية واقتصادية لتلافي المشكلة، والعمل على توفير البدائل للحطب حتى لا يتأثر المواطن.