التغيير : الخرطوم كشفت مصادر مطلعة لـ" التغيير الإلكترونية" أن المفاوضين الأثيوبيين رفضوا مقترحاً بوقف بناء سد النهضة،لحين الانتهاء من الدراسة الفنية المتعلقة بتأمين السد.  

وقال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، في مؤتمر صحفي مشترك، ان الوثيقة التي تم توقيعها في الخرطوم، تهدف الي تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين رؤساء الدول الثلاث في اتفاق المبادئ، مشيرا الي اتفاق الدول الثلاث على اختيار شركتين فرنسيتين لاجراء الدراسة الفنية للسد. 

وفيما اكد  وزير الخارجية المصري،سامح شكري الصحفيين بأنه ” تم تضمين كل الشواغل التي تشغل الشعب المصري لتحقيق الأمن المائي وعدم التعرض لأي من المصالح المصرية أو السودانية”، الا ان مصادر من داخل المفاوضات أبلغت بأن القاهرة كانت قد تحفظت علي عدم رغبة اديس ابابا ايقاف بناء السد خلال فترة الدراسة. وقال المصدر لـ “التغيير الالكترونية ” أن اثيوبيا “رفضت بشكل قاطع، ايقاف عمليات البناء خلال فترة الدراسة والتي تستمر لمدة عام، وهذا الأمر تم التحفظ عليه من قبل المصريين”.

وقال وزير الخارجية الاثيوبي تاضروس أدحنوهم، ان بلاده ملتزمة باستفادة الجميع من السد وحريصة على ألّا تتضرر منه دولتي المصب. وقال ادحنوهم، ان اديس ابابا ستتعاون مع الجميع من اجل “شراكة استراتيجية بين الدول الثلاث” . ودعا الوفدين المصري والسوداني الي زيارة موقع السد الأسبوع المقبل