التغيير : وكالات طالب البرلمان بنشر قوات عسكرية على الحدود مع اثيوبيا، لوقف تمدد المليشيات، بجانب الاتفاق مع إثيوبيا على إجراءات صارمة لضبط المتفلتين.

ودعا رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان، أحمد التهامي، الى الإسراع في إعادة ترسيم الحدود مع دول الجوار لتفادي النزاعات الحدودية ومنع الجريمة العابرة

وفي الأثناء، أعلن وزير الداخلية السوداني، عصمت عبد الرحمن، عن اتفاق بين الرئيسين عمر البشير وهايلي ديسالين،على ترسيم الحدود بين البلدين. وقال وزير الداخلية، “ان الرئيس الاثيوبي طلب مهلة لإخبار القبائل القاطنة في الشريط الحدودي لإثيوبيا مع السودان، غير أن الاحتجاجات التي اندلعت مؤخراً هناك أرجأت إعادة الترسيم”.

وأشار الوزير الى نشر قوات من الشرطة والدفاع الشعبي في المنطقة الشرقية.وحث البرلمان على دعم تلك القوات حتى تكون مجتمعات تدافع عن الحدود وعن نفسها .

وتشهد المنطقة الحدودية بين البلدين نزاعات مسلحة وخلافات حول ملكية الأراضي الزراعية، كما شهدت عدة حالات خطف لمواطنين من البلدينوسبق أن اتفق الجانبان، في نوفمبر الماضي،على محاربة المتفلتين والإسراع باعادة ترسيم الحدود.

يذكر أن رئيس المجلس التشريعي لولاية القضارف المجاورة لإقليم أمهرا” الإثيوبي، أبلغ البرلمان السوداني، في وقت سابق، بأن الجيش الإثيوبي احتل ثلاث مناطق بشرق السودان، وأن ميليشيات إثيوبية اختطفت 20 سودانيا من منطقة “باسنودة”، وأخلت سبيلهم بعد دفع فدية ماليةوأكد للمجلس أن الميليشيات الإثيوبية توغلت في الأراضي التابعة لولايته في مناطق “الفشقةو”باسنودة” و”قريشة” و”القلابات الشرقية”.