التغيير : سودان تربيون في أول رد فعل من السودان، أيدت جماعة أنصار السنة المحمدية، أحكام الإعدام التي نفذتها السعودية بحق 47 شخصا، بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وأكد الرئيس العام لجماعة أنصار السنة، المعروفة بتشددها في السودان، إسماعيل عثمان، مباركتهم لقرار السعودية وتنفيذها الإعدام بحق 47 من المدانين.

وقال خلال مداخلة له بقناة “الاستجابة” الفضائية التابعة للجماعة السلفية بالخرطوم ، السبت،”ان تطبيق حدود الله هو خير وبركة.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية،السبت، تنفيذ أحكام الإعدام ضد 47 شخصاً، متهمين باعتناق ما وصفته بالفكر التكفيري، وتنفيذ أعمال قتل وتفجير، ومن أبرز الأسماء التي تم الإعلان عن إعدامها رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وشمل تنفيذ الحكم أيضاً المنظر الشرعي لتنظيم القاعدة في السعودية فارس الشويل الزهراني. ويحمل 45 شخصاً من الذين أعدموا الجنسية السعودية، إضافة إلى تشادي ومصري، وجهت لهم تهمة اعتناق ما وصفه بيان الداخلية السعودية بالفكر التكفيري وتنفيذ هجمات على مجمعات سكنية.

وذكر البيان أن معظم من أعدموا ضالعون في سلسلة هجمات نفذها تنظيم القاعدة في الفترة من 2003 إلى 2006، ونسبت إليهم تهم عديدة، أبرزها “اعتناق المنهج التكفيري والانتماء لتنظيمات إرهابية، والقيام بعدة هجمات بينها تفجير مجمعات سكنية.

كما شملت التهم – بحسب البيان- “استهداف مقرات الأجهزة الأمنية والعسكريةو”السعي لضرب الاقتصاد الوطني، والإضرار بمكانة المملكة وعلاقاتها ومصالحها مع الدول الشقيقة والصديقة”، و”الدعوة لإشاعة الفوضى والتحريض على أعمال العنف والتخريب، وإثارة الفتنة وإذكائها.

وذكرت وزارة الداخلية أنها نفذت حد الحرابة في أربعة أشخاص، بينما قتل باقي المتهمين تعزيراً.

وأعتبر رئيس جماعة أنصار السنة في السودان، تنفيذ الأحكام على من وصفهم بالمجموعة الإرهابية وأصحاب الفكر المنحرف”خطوة موفقة.

وجاءت مداخلة إسماعيل عثمان، في سياق حملة إعلامية، تبنتها الجماعة السلفية لتدعيم موقف السعودية في القرارات الأخيرة.

وتضاف حملة المؤازرة للسعودية، من الجماعة السلفية في السودان، لمساندة سابقة أظهرتها حين وقفت إلى جانب السعودية ضد إيران خلال أحداث موسم الحج الماضي، والتزاحم بمشعر مني ،حيث اتهمت أنصار السنة وقتها،الشيعة، صراحة بالوقوف وراء ما قالت أنه “فتنة.

وسبق ذلك أيضا تأييد أنصار السنة للسعودية في عمليات عاصفة الحزم، والإشادة بمشاركة القوات المسلحة السودانية في التحالف الدولي ضد الحوثيين باليمن.

وكان كلاً من الرئيس العام للجماعة إسماعيل عثمان، وأمينها العام عبد الله التهامي، انهوا قبل أيام زيارة للملكة العربية السعودية استغرقت 4 أسابيع التقوا خلالها بقيادات سعودية رفيعة علي المستويين الرسمي وشبه الرسمي من بينهم المفتي العام للسعودية عبد العزيز آل الشيخ وعدد من الوزراء، وغطت الزيارة مدن مكة – المدينة – الرياض – جدة – ومناطق جنوب السعودية.

وتتميز جماعة أنصار السنة، في السودان، بعلاقات وطيدة ومتطورة مع المملكة منذ عهد الرئيس رئيسها الأسبق محمد هاشم الهدية.