التغيير: العربي الجديد اعتقلت السلطات السودانية صحفيين على خلفية بلاغ "إشانة سمعة" إثر تعليقات وردت بشأن شقيق وزير بإحدى مجموعات التواصل على "واتساب".

وتعد تلك السابقة الاولى التي يتم فيها التعامل قانونيًا مع تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسبق أن أعلنت الحكومة عن إجراءات للسيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها مؤثرة على المجتمع.

ونفذت الشرطة في الخرطوم أمر قبض صادر عن نيابة أمن المعلوماتية في مواجهة مستشار رئيس تحرير صحيفة “الصيحة” السودانية رمضان محجوب، والذي يدير مجموعة على “واتسآب”، فضلاً عن أحد قيادات اتحاد الصحافيين علي أبايزيد، والذي أبدى مداخلة صوَّب من خلالها اتهامات لشقيق وزير الصحة بحكومة ولاية الخرطوم مأمون حميدة بتاريخ 16 ديسمبر/كانون الأول 2016 وعلى خلفيتها فتح شقيق الوزير البلاغ بتهمة “إهانة السمعة” ضد مدير المجموعة وصاحب التعليق.

وقال مدير المجموعة رمضان محجوب في تعميم على “واتساب” إنّ الشرطة اقتادته من داخل أحد المستشفيات السودانية التي كان يرافق فيها شقيقة طريح الفراش إلى مقر نيابة جرائم المعلوماتية حيث حقق معه بشأن اتهامات أطلقها عضو المجموعة علي أبايزيد في مواجهة شقيق الوزير باعتباره مسؤولاً عما ينشر في المجموعة، وأكد أن الشاكي ليس عضوا بالمجموعة