التغيير : الخرطوم حذَّر المتحدث الرسمي باسم الطريقة المكاشفية يوم الأربعاء، من "ظهور مستجدات بالساحة الصوفية لا تنتمي للطريقة "، مشدداً على أن ما يحدث الأن في الساحة بعيد عن نهج التصوف. 

وقال الشيخ إيهاب المكاشفي، رئيس رابطة شباب المكاشفية، في حديث، لبرنامج (صباح الشروق)، إن الفكر الصوفي نشأ في ظروف مادية محضة، لأن الإنسان بحاجة لغذاء الروح أكثر من الماديات. وأشار إلى أن الصوفي لديه 100 تعريف، وأن هناك اتفاقاً على أن الصوفي هو الشخص الحريص على علاقته بربه، والصوفية أتت للزهد في الدنيا وعمارة الآخرة. وأضاف المكاشفي أن الطرق الصوفية المنتشرة والمختلفة في السودان تجمعهم كلمة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) ومحبة النبي والاعتقاد في الصالحين. ووصف الطرق كأصابع اليد، تختلف فقط في أذكارها

ونفى وجود خلاف جوهري بين الطرق الصوفية. وقال إن المسألة متعلقة بالشعار أو الزي أو الأذكار، مضيفاً أن المذاهب الأربعة متفقة على الصوفية ووجود رجال صالحينواستنكر ما يحدث حالياً في الساحة، وقال إنه بعيد عن نهج التصوف ومرتكزاته التي لا تتغير. وأضاف: “إننا مؤمنون بتغير الحياة، لكن لا يمكن للزهد أن يتغير.

 وقال المكاشفي إن رابطة شباب المكاشفية أنشئت في 1993 بأمر من الشيخ الجيلي المكاشفي، بهدف تنقيح وطباعة تراثه. واردف أن الرابطة تمكنت طباعة 16 كتاباً، وأن أتباعها ومريدوها بلغ تعدادهم نحو 12 مليون شخص في السودان