التغيير : الخرطوم أكدت الحركة الشعبية تلقيها دعوة من الوساطة الأفريقية لعقد جولة جديدة من المباحثات مع الحكومة السودانية قريبا ، ونفت في ذات الوقت مشاركتها في الحوار الذي يجري حاليا في الخرطوم. 

وقال المتحدث باسم الحركة مبارك آردول خلال بيان اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” انها ستشارك في المباحثات المقبلة والتي ستكون خارج اديس ابابا كما جرت العادة. وأضاف ان الوسيط لم يحدد وقتا قاطعا لبدء الجولة المقبلة. مشيرا الى ان مشاركة الحركة في المباحثات غير الرسمية لا تعني مشاركتها في الحوار الوطني ” الحركة الشعبية ستشارك عندما يكون هنالك حوار متكافئ يتفق على إجراءات تحضيره يبدأ بوقف الحرب وإيصال المساعدات الإنسانية وتوفير الحريات وبمشاركة القوى المعارضة ويؤدي الى سلام شامل”. 

واضاف البيان  ان الجيش الحكومي يرتب لشن هجمات على مناطق نفوذ الحركة هذه الايام. وقال ان الحركة تخشى ان يتضرر المدنيون من الهجوم المحتمل “إن الهجوم الصيفي الذي يمضي في النيل الأزرق وعلى وشك أن يبدأ بشكل موسع في جبال النوبة/جنوب كردفان لانخشى منه سوى أن يتضرر المدنيون كما هو الحال الآن في مدينة العباسية وعلى النظام أن يتجه لوقف الحرب بدلاً من تصعيدها فهو أبعد عن تحقيق أي نصر عسكري لم يستطيع أن يحققه طوال الخمس سنوات الماضية”.