التغيير: الخرطوم لمح "المؤتمر الوطني " بورقة انتخابات مبكرة وحكومة قومية لكنه رفض في ذات الوقت فكرة " الإنتقالية" واعتبرها قفزا فوق المراحل. 

وقال نائب رئيس الحزب إبراهيم محمود حامد خلال حوار نشرته وكالة الأنباء السودانية ” سونا” “ان الحزب الحاكم لا يرفض الانتقال او تكوين حكومة قومية ولكنه عاد واستدرك قائلا ” يجب علينا الا نقفز على المراحل.” .

ووصف مراقبون موقف الحزب الحاكم ” بالمناورة لكسب الوقت وتطويل أمد “حوار الوثبة” ورمي طعم لبعض القوى السياسية للمشاركة فيه

  واستبعد محمود  فكرة “حكومة انتقالية”  على حساب المؤسسات الحالية، وأشار إلى أنها ”  غير مطروحة وغير موفقة “.

وكان ” المؤتمر الشعبي ” بزعامة الترابي قد عرض فكرة حكومة انتقالية  مدتها عامان برئاسة البشير ينتهي أمدها بانتخابات لا يشارك فيها كل من شغل منصبا دستوريا“.

  ورأى الحزب الحاكم ” أن الهدف الاستراتيجي من الحوار هو “اتفاق السودانيين على القضايا الإستراتيجية في الأمن والاقتصاد والهوية ونظام الحكم وغيره“. 

وكانت الأحزاب المعارضة قد اشترطت تشكيل حكومة انتقالية قبل المشاركة في الحوار الوطني الذي انطلق في أكتوبر الماضي.