التغيير : الخرطوم أعلنت مفوضية الاستفتاء الإداري لدارفور  اكمال  ترتيباتها لانطلاق العملية  في أبريل المقبل لولايات دارفور الخمس بعد تأكيدها   تحسن  الاوضاع الامنية في الإقليم .

وأشار  اعضاء المفوضية خلال مؤتمر صحافي  أمس  الثلاثاء إلى  ان عملية الاقتراع تبدأ في ١١ أبريل وينتهي في ١٣منه. مشيرة الى أن الاستفتاء إداري وليس سياسياً وأنها  وضعت منهج عمل وفق أولويات واضحة

وحددت اللجنة عدد مراكز التصويت  يـ(  ١٤٠٠) مركزاً  للاستفتاء، موزعة على ٦٣ محلية في ولايات دارفور الخمس.

 فيما أقرت النتيجة بنسبة ٥٠٪من الأصوات الصحيحة زائد واحد لصالح اي من الخيارين في استتفتاء بقاء دارفور مقسمة، أو توحيدها في اقليم واحد.

 وأكدت  اللجنة إلى أن وثيقة الدوحة أعطت المواطنين خيارين للتصويت إما الإبقاء على النظام الحالي وإما إنشاء إقليم  موحد لدارفور.

يذكر أن اتفاقية الدوحة تواجه معارضة من الحركات المسلحة الرئيسية في دارفور.

إلى ذلك حذر خبراء من “الاستفتاء” في الظروف الراهنة في دارفور التي تشهد أوضاعا امنية متردية وصراعات قبلية عنيفة.