عيسى إبراهيم *  * مساعد علي بشير الشهير بالسديرة (يعتبر من قادة تيار السلفية الجهادية في السودان ومن الذين بايعوا تنظيم داعش ومؤسسه ابوبكر البغدادي)، السلطات الامنية السودانية اعتقلت السديرة عدة مرات وأفرجت عنه بعد آرائه التكفيرية والمتشددة. 

كما ان المخابرات المصرية كانت قد اعتقلته واستجوبته عندما ألقت القبض عليه في مطار القاهرة واتهمته بنشر التطرّف.  ويقول صحفيون مهتمون بقضايا التطرّف ان السديرة هو المسئول الاول عن انضمام العشرات من الشباب لتنظيم داعش وانه يعمل في الخفاء وبعيدا عن أجهزة الاعلام.  وكان يقوم بتدريس الطلاب علوم الحديث والذي تخصص فيه في منزله المكون من طابقين في الدروشاب وكان يضع لافته على باب المنزل ولكنه آثر إنزالها والعمل بهدوء (التغيير الالكترونية 2 أغسطس 2015 – الخرطوم).

 * كشفت مصادر مطلعة أن جمعية تطلق على نفسها اسم “الحضارة الاسلامية”، ويشرف عليها السلفي الحربي محمد علي الجزولي هي التي تقوم بغسل أدمغة طلاب جامعة مأمون حميدة (ظلت تعمل لسنوات داخل الجامعة) وتعبئتهم لللإنضمام إلى داعش. وكان الجزولي  قد ظهر قبل اشهر عبر تسجيل له في ” يوتيوب” يعلن دعمه لداعش (التغيير الالكترونية 24 مارس 2015).

* تربط مصادر بين جماعات السلفية الحربية التي يقودها الجزولي، وعبد الحي يوسف، ومحمد عبد الكريم، والأجهزة الأمنية التي ترعى هذه الجماعات لاستخدامها كأوراق للمناورة. وتؤكد المصادر “أن السلطة السودانية تستخدم الجماعات المتطرفة لتخويف خصومها في الداخل والخارج من جهة، واستخدام ذات الجماعات خلال التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتعاون في مكافحة الإرهاب الدولي. وتتهم الولايات المتحدة الامريكية ودولا اخري الحكومة السودانية بدعم وايواء الارهاب وفرضت عليها عقوبات اقتصادية منذ العام 1997 (المصدر السابق).

* من معلوماتنا التي استقيناها في مرحلة التعليم الأولي عن الفرق بين النبي والرسول، أن النبي هو كل من أوحي إليه من الله تعالى بشرع سواء أمر بالتبليغ أم لم يؤمر بالتبليغ، فإن أمر بالتبليغ صار نبياً رسولا، وإن لم يؤمر بالتبليغ كان نبياً ماموراً بالتطبيق في ذاته فحسب.

* يتداول الداعشيون ويرفعونه شعاراً الحديث النبوي الذي رواه الإمام أحمد قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت”. وروى الحديث أيضًا الطيالسي والبيهقي في منهاج النبوة، والطبري ، والحديث صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، وحسنه الأرناؤوط.

وروى الطبراني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سيكون بعدي خلفاء، ومن بعد الخلفاء أمراء، ومن بعد الأمراء ملوك، ومن بعد الملوك جبابرة، ثم يخرج رجل من أهل بيتي، يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جورًا، وفيه أن المهدي يخرج بعد الجبابرة، فخلافته هي الخلافة الأخرى التي هي على منهاج النبوة، لكن الحديث ضعفه الألباني ، في السلسلة.

* ما وصلنا بالتواتر أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يصلي “ست” صلوات بزيادة قيام الليل على الصلوات الخمسة، وكان يصوم صيام المواصلة (ثلاثة نهارات وليلتين)، وكان ينفق كل ما يملك ولا يدخر وكان يقول للسيدة عائشة (رضي الله عنها): “أو ما أمرتك ألا تعلقي لا تعلقي فإن خالق غدً يأتي برزق غدٍ كل غدٍ”، وقال للصحابة (في حديث جبريل): “هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم” ولم يقل: “أتانا يعلمنا ديننا”، وقال: “إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به نفوسها ما لم تقل أو تفعل”، ولم يقل: “إن الله تجاوز لنا”!، وغير ذلك كثير.

* ولدينا أسئلة للسديرة والجزولي ومن سار في طريق داعش، فقد مررنا – حسب الحديث – بالنبوة، ثم الخلافة على منهاج النبوة (وهي خلافة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي)، ثم بالملك العضوض والملك الجبري ونحن الآن على مشارف الخلافة على منهاج النبوة، ولقد قال النبي (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم): “نضر الله وجه امرئٍ سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها فرب مبلغٍ أوعى من سامع”، ومن هنا فان أحاديث النبي (صلى الله عليه وسلم) كـ”القرآن” تحتاج إلى فهم “ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه”، والأسئلة هي:

(أ) لماذا قال النبي (صلى الله عليه وسلم): “ثم تكون خلافة على منهاج النبوة” تحديداً، ولم يقل “على منهاج الرسالة”؟!، فإن احتج محتج بأن الصحابة كانوا على منهاج الرسالة ولم يكونوا على منهاج النبوة ومع ذلك وصفهم الحديث بأنهم على منهاج النبوة، قلنا لهم: إن منهاج الرسالة يفضي بصاحبه إلى منهاج النبوة: “قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله”،

(ب) هل هناك فرق بين منهاج النبوة ومنهاج الرسالة، أم أنهما يؤديان إلى المعنى نفسه؟!،

(ج) قال الله تعالى في محكم تنزيله: “لا يكلف الله نفساً إلا وسعها”، هل وسع النبي (صلى الله عليه وسلم)، مساوٍ لوسع الصحابة أم أنه أكبر من وسع الصحابة؟،

(د) هل تكليف النبي (صلى الله عليه وسلم) مثل تكليف الصحابة؟، فإن كانت الاجابة بـ “نعم”، فلماذا نهى النبي (صلى الله عليه وسلم) الصحابة من صيام المواصلة وقال لهم: “لا تواصلوا”، وحين قالوا له: “فإنا نراك تواصل يا رسول الله”، قال لهم: “فإني لست كأحدكم فإني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني”؟، ولماذا قال لأصحابه: “علمت مجلسكم مني (في صلاة القيام في رمضان حين صلى بهم لثلاثة أيام ثم احتجب عنهم في رابع الأيام) ولكني خشيت أن تكتب عليكم”؟.

القادم على منهاج النبوة لا الرسالة!

* يقول الحديث النبوي: “بدأ الدين غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟، قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها”، وزبدة الحديث تتركز في ثلاث وكلها غير متوفرة في ما يفعله الـ “دواعش”:

(*) عودة الدين مصحوبة بالغرابة كما بدأ، وغرابة المبتدأ كانت في التوحيد: “قولوا لا إله إلا الله تفلحوا”، وحكى القرآن عن الغرابة التي واجهها من نزل القرآن عليهم في القرن السابع بقوله: “أجعل الآلهة إلهاً واحداً إن هذا لشيئٌ عُجاب”، وسيعود القادم برفع عمود التوحيد، فهل رفع الدواعش عمود التوحيد أم تسفَّلوا به؟!،

(**) القادم يأتي بإحياء السنة التي اندثرت، وما اندثر من السنة هو تكليف النبي (صلى الله عليه وسلم) حسب وسعه ومقدرته وطاقته التي هي أكبر من وسع الصحابة!،

(***) يترتب على إحياء السنة بداهة إحكام القرآن الذي قامت عليه تكاليف النبي (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) “السنة” التي اندثرت، وهو منسوخ بالقرآن الذي قامت عليه تكليف الصحابة “الشريعة” التي لم تندثر!.

ويترتب على إحكام المنسوخ:

  • أن تكون المرأة مساوية للرجل (في القيمة) في الميراث والشهادة و”الزوجة الواحدة للزوج الواحد” إلتزاماً وليس إلزاماً، وأن تكون شريكة لزوجها في الطلاق الذي إذا وقع (لا قدر الله ولا قضى) يهتز له عرش الرحمن،
  • أن يتساوى الناس في الدولة الواحدة على معيار المواطنة لا معيار العقيدة أو الجنس أو العرق، “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”، وهنا يمكن أن تكون المرأة أكثر تقوى من الرجل، كما يمكن أن يكون المغاير دينياً أكثر التزاماً بالصدق والشرف والأمانة والعدل من أدعياء الدين الآن الذين يأكلون الدنيا بالدين!،
  • أن يأتي السلام (الله هو السلام) فيتقدم جهاد النفس (الجهاد الأكبر) وينتهي “الجهاد بالسيف”، (الجهاد الأصغر)، وأن تجتمع الديمقراطية (المساواة السياسية) والاشتراكية (المساواة الاقتصادية) في جهاز الدولة لانتاج الثمرة “المساواة الاجتماعية”، وأن تسفر المرأة تختلط – نصف المجتمع، إذ (المجتمع المنعزل رجاله عن نسائه ليس أصلاً في الاسلام والأصل هو الاختلاط) بلا “تبرج”، وينتهي الرق بانتهاء الحرب (حرمت الانسانية الرق وجعلت لأسرى الحروب ميثاقاً يحفظ كرامتهم وإنسانيتهم)، باختصار هذه هي الجوانب التي ستجعل الاسلام يظهر على جميع الأديان: “هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا”، فهل عند “الدواعش” وأميرهم “البغداي” “ذرة” من ما نقول وقد شوهوا الاسلام بتطرفهم وأفعالهم المنكرة، ونزعوا الطمأنينة من النفوس؟!.

 

*eisay@hotmail.com