التغيير : الخرطوم نفت هيئة مياه ولاية الخرطوم تصريحات وزير البيئة التى ألمح خلالها إلى تعرض المياه للتلوث بسبب غياب الصرف الصحي وأكدت ان ذلك يفتقد الدقة والمسؤولية.

وقالت ان هذه التصريحات تتردد من وقت لآخر وهى لا تستند على دراسات علمية ومعملية واضحة، محذرة من خطورة أي تصريحات من هذا النوع يمكن أن تسبب إثارة الهلع وسط المواطنين.

وتجيء تصريحات مياه الخرطوم بعد أيام من حديث لوزير البيئة حسن هلال، أمام البرلمان، قال فيها مياه الصرف الصحي تذهب إلى باطن الأرض والمياه الجوفية والسطحية، ويشربها الناس.

وأوضح المستشار الفني لهيئة مياه الخرطوم محجوب محمد طه، في تصريح نقله (المركز السوداني للخدمات الصحفية) ذى الصلة بجهاز الامن السودانى، يوم الخميس، أن الآبار الجوفية تحفر بطريقة هندسية يراعى فيها الجوانب الفنية من ناحية العزل لأي ملوثات سطحية والعمق، مشيراً إلى أن الهيئة تُخضع كافة مصادرها للمياه للتحليل الكيميائي والجرثومي المتعارف عليه في المواصفات السودانية ودلائل الصحة العالمية.

وأكد المستشار أن المياه المنسابة في شبكات المياه والخطوط الناقلة مؤمنة من التلوث، مطالباً كافة الجهات بضبط التصريحات ذات الصلة بالمياه إلا بعد الرجوع للجهات المعنيةإلا أن  تقريرا حديثا لمنظمة يونسيف التابعة للامم المتحدة أشار إلى  تمتع (56.1%) فقط من السودانيين بمياه الشرب النقية، وأضاف ان تلوث المياه يتسبب في (80%) من أمراض التايفويد والاسهالات والملاريا .

والجدير بالذكر أن كثيرا من الخبراء حذروا من تلوث المياه الجوفية في السودان بسبب افتقار البلاد إلى شبكات الصرف الصحي والاعتماد على حفر “آبار السايفون” التي تصرف مياه المجاري إلى باطن الأرض.