ظهور نبع مائي على نهر الرهد بصورة غير متوقعة تجميد نشاط زاوية شيخ الأمين مدير شرطة غرب دارفور: لم نطلق رصاصة واحدة في أحداث الجنينة وزير الخارجية: طرد السفير الإيراني رسالة إلى طهران وليس عداوة **

ظهور نبع مائي على نهر الرهد بصورة غير متوقعة

 التغيير: الصيحة

انفجر نبع مياه ظهر على غير العادة في مجرى نهر الرهد بعد أن نضبت مياه النهر وجف مما شكل مصدراً جديداً لشرب الإنسان والحيوان، بعد أن هدد العطش الثروة الحيوانية بالمنطقة. وأوضح معتمد محلية الرهد عمرو موسى الذي وقف أمس على النبع، أن الكشف على النبع أكد صلاحية الماء للشرب، ولفت في حديثه لوكالة السودان للأنباء “سونا” إلى استمرار الدراسات مع جهات الاختصاص لمعرفة مدى استمرارية النبع خلال الفترة المقبلة. وقابل مواطنو المنطقة بقرى قدورة بإدارية بازورة التابعة لمحلية الرهد الحدث بفرحة كبيرة خاصة وأن النبع سيسهم في توفير مياه الشرب للحيوان لجهة أن المحلية تشكل منطقة مهمة لملاك الثروة الحيوانية والتي تقدر بثمانية ملايين رأس من الإبل والضأن.

**

تجميد نشاط زاوية شيخ الأمين

 التغيير: اليوم التالي

جمدت لجنة أمن محلية أم درمان نشاط زاوية “شيخ الأمين”، إثر تداعيات حدثت بعد ظهر أمس الجمعة تمثلت في تجمع لبعض المواطنين من أحياء بيت المال وود البنا وودأرو وأبو روف، على خلفية الأحكام القضائية بالإدانة التي صدرت بحق منسوبين لزاوية الأمين عمر الأمين. وقالت لجنة أمن المحلية في بيان حصلت اليوم التالي على نسخة منه أمس، إنه “إثر ما توافر من معلومات للشرطة والأجهزة الأمنية باحتمال وقوع أعمال عنف ونجحت في احتوائها وحفاظاً على السلامة والطمأنينة العامة في محيط مساكن المواطنين حول ما عرف بالزاوية، قررت لجنة أمن محلية أم درمان بعد انعقادها مساء أمس منع تجمع الأهالي فيما يعرف بالزاوية ومحيطها بأي شكل من الأشكال، وتجميد نشاط ما عرف بزاوية ومسيد الأمين عمر الأمين ومنع تجمع منسوبيها بالمحيط المذكور تفادياً لأي احتكاكات أو أعمال عنف يتوقع أن تنتج من تلك التجمعات، ووضع قوة من الشرطة في محيط المنطقة المذكورة تحسباً لأي تداعيات حتى إشعار آخر”.

**

مدير شرطة غرب دارفور: لم نطلق رصاصة واحدة في أحداث الجنينة

التغيير: السوداني

قال مدير شرطة ولاية غرب دارفور، اللواء عاطف فضل، أن الشرطة لم تطلق رصاصة واحدة في أحداث مدينة الجنينة. وكشف مدير الشرطة أن العدد الحقيقي للضحايا من المدنيين وجرحى القوات النظامية، 14 قتيلاً و13 جريحاً بينهم 6 من القوات النظامية. وقال في حوار مع السوداني ينشر لاحقاً أن الشرطة كانت موجودة في موقع الحدث ولم تصدر الأوامر لها باقتحام مقر حكومة الولاية. وأضاف: “إن فعلنا ذلك لسقط مالا يقل عن ألف قتيل ولحدثت مجزرة بشرية”. وأكد أن الشرطة مارست أعلى درجات ضبط النفس منذ بداية الأحداث حتى نهايتها وثمن الدور المحوري الذي بذله قائد الجيش في إسناد الشرطة واقتحامه الحشود ومخاطبتها وقال إن التخريب والقتل لا علاقة له بالقوات النظامية وأنها ليست طرفاً فيه.

**

وزير الخارجية: طرد السفير الإيراني رسالة إلى طهران وليس عداوة

التغيير: المجهر

قال وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور، إن قرار الحكومة بطرد السفير الإيراني وبعثته الدبلوماسية من الخرطوم ليس عداوة مع طهران، ولكنه رسالة لعدم التزامها بالمواثيق الدولية في توفير الحماية للسفارة السعودية. وأشار غندور في حوار مع قناة “الجزيرة” بثته مساء أمس الجمعة، إلى رصدهم لمحاولات إيرانية للتمدد في الدول العربية. ونبه إلى موقف السودان المتقدم على بعض دول الخليج في مناصرة المملكة العربية السعودية خلال الآونة الأخيرة، هو انطلاق من مباديء مناصرة الأشقاء. وأضاف: “السودان حليف للمملكة العربية السعودية ووصل به الأمر للمشاركة بقوات عسكرية ضمن التحالف العربي في عاصفة الحزم باليمن، ولذلك جاء القرار بقطع العلاقة مع إيران”.

**

وصول 247 من المعدنين السودانيين الموقوفين بالجزائر

 التغيير: المجهر

وصل مطار الخرطوم أمس الأول، 247 من المعدنين السودانيين المفرج عنهم بالجزائر، بينما قالت السفارة السودانية بالجزائر إنها ما زالت تتابع إجراءات 42 آخرين للإفراج عنهم خلال أيام قليلة. وكان في استقبال المفرج عنهم جهازا تنظيم شؤون السودانيين بالخارج “المغتربين” والأمن والمخابرات، بجانب وزارة الخارجية بالإضافة إلى عدد من وحدات وزارة الداخلية. وقال نائب الأمين العام للمغتربين عبدالرحمن سيد أحمد، إن مشاركتهم في استقبال المعدنين تأتي في إطار الحرص على متابعة قضايا السودانيين بالخارج، وفي إطار الآلية الوطنية لحماية السودانيين بالخارج.

**

السودان يشارك ب120 فرداً في القوة الإفريقية ببورندي

التغيير: آخر لحظة

أعلن وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق يحيى محمد خير أمس أن بلاده ستشارك ب 120 فرداً من العسكريين والمدنيين، ضمن القوة الأفريقية لحفظ السلام في دولة بورندي، والتي من المقرر أن يبلغ عددها 5 آلاف فرد. وشارك الوزير محمد خير في الاجتماعات الاستثنائية الثانية للجنة الفنية المتخصصة في الدفاع والسلامة والأمن، بمقر الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، والتي شارك فيها وزراء الدفاع ورؤساء الأركان بالدول الأعضاء في الاتحاد على مدار يومين. وقال الوزير في تصريح نقلته وكالة انباء “الأناضول” إن الاجتماع بحث التهديدات الأمنية في القارة الأفريقية التي تنشط فيها عدد من الجماعات الإرهابية والحركات المسلحة، التي تستدعي تجميع هذه القوة لمواجهة خطرها.

**

إيقاف وكلاء نيابة بالخرطوم والتحقيق معهم

التغيير: آخر لحظة

علمت “آخر لحظة” أن وزارة العدل أوقفت اثنين من وكلاء النيابة بمحلية شرق النيل بالخرطوم عن العمل وأحالتهم للتحقيق، وبحسب مصادر الصحيفة فإن والد وكيل النيابة بحلة كوكو تم القبض عليه في حالة سكر وتم تدوين بلاغ في مواجهته بقسم الحاج يوسف، وطلب وكيل نيابة بحلة كوكو وهو ابن المتهم الذي ألقي القبض عليه في حالة سكر من زميله وكيل نيابة بقسم الحاج يوسف بشطب البلاغ، وأشارت المصادر أن وكيل النيابة بالحاج يوسف استجاب لطلب زميله وقام بشطب البلاغ في مواجهة المتهم، وأضافت المصادر أن مدير قسم الشرطة قام برفع تقرير بالواقعة غير أن وكيل النيابة الأعلى بمحلية شرق النيل ألغى قرار شطب البلاغ وأمر بإعادة القبض على المتهم الذي قدم للمحاكمة وتم تنفيذ عقوبة الجلد بحقه، فضلاً عن توجيه النيابة العامة بشرق النيل بالتحقيق مع وكيلا النيابة، بينما وجه المدعي العام لجمهورية السودان بإيقاف وكيلا النيابة.

**

مطالبات بحكم ذاتي للمنطقتين بالحوار

 التغيير: الجريدة

كشف رئيس حزب المنبر الديمقراطي وعضو آلية الحوار فيصل يس، عن مطالبات داخل لجنة قضايا الحكم من قيادات بحزب الإنقسنا وقيادات من جبال النوية بمنح المنطقتين “جنوب كردفان، النيل الأزرق” حكماً ذاتياً. وكانت الحركة الشعبية-شمال، طرحت قضية الحكم الذاتي لمنطقتي النيل الأزرق وجبال النوبة “جنوب كردفان” كحل لخصوصية المنطقتين في إطار الدولة السودانية الديمقراطية متعددة الأعراق في نوفمبر من العام الماضي أثناء التفاوض مع الخرطوم التي رفض وفدها المقترح وأبلغ وفد الحركة بأن فتح القضية سيؤدي إلى مراجعة الاتفاق الموقع في أبريل الماضي حول المنطقتين. وقال يس في تصريحات ل”الجريدة” أمس، إن هناك جدلاً واسعاً وصراعاً محتدماً في لجنة قضايا الحكم ومخرجات الحوار حول الحكم الاتحادي والفيدرالية موضحاً أن الانقسام بائن بين أعضاء اللجنة الذين انقسموا لمجموعتين مجموعة تؤيد الحكم الاتحادي الحالي، والأخرى تطالب بفيدرالية “هجين” وآخرين طالبوا بالحكم الذاتي للمنطقتين.

**

نواب بكتلة دارفور: الأوضاع الأمنية غير مواتية لإجراء الاستفتاء

التغيير: الجريدة

اعتبر نواب بكتلة دارفور بالبرلمان أن الأوضاع الأمنية غير مواتية لإجراء الاستفتاء الإداري بالإقليم في السادس عشر من أبريل المقبل، وحثوا الرئيس عمر البشير على إرجائه، وانتظار نتائج الحوار الوطني، قبل أن يلوحوا بمناهضته. وأكدت النائبة البرلمانية، سهام حسن، عن حزب التحرير والعدالة، في تصريحات محدودة، أن مواطن إقليم دارفور يحتاج إلى بسط الأمن أكثر من حاجته للاستفتاء الإداري وأشارت إلى أن الإقليم مضطرب أمنياً، وإنسانه يواجه خطراً أكبر من الذي واجهه عام 2003، واستشهدت بالتعديات على المزارعين بولاية شمال دارفور بجانب أحداث الجنينة الأخيرة والتي عجزت الحكومة عن السيطرة عليها وحماية المدنيين العزل، واستمرار عمليات التهجير والنزوح، وأعلنت أن 50% من سكان دارفور لاجئين بدول الجوار فمن ستستفتيء الحكومة؟ واتهمت الأخيرة بمحاولة منح الحواكير التي نزح أهلها منها للمستوطنين الجدد من مالي والنيجر. واعتبرت سهام حسن، أن الاستفتاء الإداري أمر سابق لأوانه، رغم أنه جاء كاستحقاق أقرته وثيقة الدوحة. وأكدت أن الوضع الدارفوري الراهن يحتاج إلى إرادة قوية.