التغيير : جبل مره أعربت البعثة الدولية المشتركة في دارفور "يوناميد" عن قلقها البالغ ازاء تواصل القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة تحرير السودان فصيل عبد الواحد نور ، في وقت أكدت فيه استخدام الجيش للقنابل. 

وقالت خلال بيان صادر الأحد واطلعت عليه “التغيير الالكترونية” ان افرادا منها أكدوا استخدام القوات الحكومية للقنابل في عدة قرى ” أفاد أفراد باليوناميد في نرتيتي بسقوط خمس قنابل في منطقةٍ تقع شمال شرق موقعهم وامتد اثر القنابل الى الموقع الميداني، كما اغلقت  المحال التجارية والأسواق في نرتيتي تخوفاً من وقوع عمليات نهب وهجمات. اليوناميد تراقب الوضع عن كثب”. 

وقالت انها ستتخذ تدابير طارئة وبالتعاون مع شركائها من اجل إيصال المساعدات للمحتاجين والمتضررين في مناطق القتال

وكان متحدث عسكري باسم عبد الواحد قد اتهم القوات الحكومية بارتكاب ما وصفه “بمجازر جديدة” في دارفور عندما قصفت طائراتها القرى ما ادى الى مقتل العديد من المدنيين. 

لكن  المتحدث  باسم  القوات الحكومية العميد أحمد الشامي نفى  صحة هذه الاتهامات مشيرا  الى أن المنطقة لا توجد بها أي معسكرات للنزوح وأن الجيش السوداني لم يستخدم طائرات للقصف خلال هذه المعارك. 

وتأتي هذه الاشتباكات بعد ان اعلن الرئيس السوداني مؤخرا تمديد وقف إطلاق النار الذي كان لمدة شهرين لينتهي بنهاية الشهر الجاري.