استقالات بجمعية الأطباء النفسيين بسبب نافع اشتباك بالأيدي في لجنة الاقتصاد بالحوار بسبب النثريات البشير: حلايب سودانية بالوثائق أمانة الحوار: اتجاه لقيام مؤسسات انتقالية للدولة بحلول مايو المقبل **

استقالات بجمعية الأطباء النفسيين بسبب نافع

التغيير: الجريدة

تقدمت اللجنة التنفيذية لجمعية الأطباء النفسيين ببريطانيا وإيرلندا، باستقالات جماعية بسبب ملابسات ما حدث بحفل افتتاح المؤتمر الخامس للأطباء النفسيين. ونفضت الجمعية يدها طبقاً لبيان تحصلت “الجريدة” على نسخة منه أمس، يدها عن تكريم المساعد السابق لرئيس الجمهورية نافع علي نافع، وأكدت عدم دعوتها له لحفل افتتاح مؤتمرها، وأوضحت أن الدعوات والترتيبات المالية والتنظيمية وغيرها قام بها مجلس التخصصات الطبية السوداني وهو جهة حكومية. وقال البيان: “استضافنا المجلس مشكوراً خلال السنوات الخمس الأخيرة وفتح لنا أبوابه وكان شريكنا الأساسي في كل العمل والتدريب الذي قدمناه للنواب وصغار الأطباء منذ أعوام”، واضافت الجمعية وفقاً للبيان: “فوجئنا مثل غيرنا بحضور نافع إلى مكان الحفل، ولم يكن لدينا أي سابق معرفة بالترتيبات”، وكشفت عن اعتراض الجمعية على حضور نافع، وتابعت: “إذا كان لدينا سابق معرفة بحضوره لاعترضنا”، وأردفت: “استشعاراً منا بالمسؤولية الأخلاقية وللرشاش الذي حاق بجمعية الأطباء النفسيين ببريطانيا، وبنا شخصياً كأفراد، نرى أنه لا بد من تقديم استقالاتنا الجماعية فوراً اعتراضاً على مشاركته”. وفي السياق ذاته أعلنت الجمعية تأدية واجباتها تجاه الوطن بنقل الخبرات وتدريب الأطباء والنواب.

**

اشتباك بالأيدي في لجنة الاقتصاد بالحوار بسبب النثريات

التغيير: الجريدة

وقعت اشتباكات بالأيدي، بين ممثلي الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، والعدل والمساواة، باللجنة الاقتصادية للحوار الوطني بسبب نثريات المشاركين في الحوار لأن بعض المشاركين رفوا النثريات. وأدى الاختلاف بين الرافضين والمؤيدين لدفع النثريات إلى ملاسنات وتطور إلى الاشتباك بالأيدي مما أدى إلى رفع الجلسة. وفي السياق كشفت جبهة الشرق أن آلية الحوار الوطني، 7+7 أبلغتهم باعتماد رئاسة الجمهورية مبلغ 1000 جنيه لكل مشارك. وقال عضو لجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار الأمين العام لجبهة الشرق محمد بري ل”الجريدة” أمس، إن عضو الآلية رئيس هيئة تهيئة المناخ للحوار أبلغهم في الاجتماع أمس أن رئاسة الجمهورية اعتمدت 1000 جنيه لكل مشارك، بينما رأت الآلية أن ذلك المبلغ لكل عضو شهرياً. وأضاف أن جبهة الشرق رفضت استلام أية مبالغ باعتبار أن الشعب السوداني أحق بها، ولفت إلى أن بعض الأحزاب والحركات اعترضت واعتبرت أن المبلغ المعتمد قليل وتساءلوا عن أسس تقدير المبلغ، بينما رفض آخرون استلام مبالغ على أساس أنهم يبحثون قضايا وطنية.

**

البشير: حلايب سودانية بالوثائق

 التغيير: اليوم التالي

قال المشير عمر البشير، رئيس الجمهورية، إن السودان لن يفرط في أي جزء من أراضيه، مؤكداً أن منطقة حلايب سودانية بالوثائق والأحداث التاريخية، كما أعلن أن وثيقة الحوار الوطني ستمثل برنامجاً ملزماً لدستور البلاد. وقال الرئيس البشير خلال لقائه القيادات السياسية ورجال الإدارة الأهلية بالولاية الشمالية، ضمن مشاركته في فعاليات مهرجان “البركل” للثقافة والسياحة والاستثمار الثاني، إن الوثائق والأحداث التاريخية تؤكد سودانية حلايب. مشيراً إلى وقوف الخرطوم إلى جانب القاهرة في كثير من الأزمات التي مرت بها خاصة في حربها ضد إسرائيل العام 1967، ما يؤكد حرص السودان على علاقته مع الأشقاء في شمال الوادي.

**

أمانة الحوار: اتجاه لقيام مؤسسات انتقالية للدولة بحلول مايو المقبل

 التغيير: المجهر

كشفت الأمانة العامة للحوار الوطني عن توافق كامل بين المتحاورين بما فيهم المؤتمر الوطني حول مبدأ الحكومة الانتقالية، ورجحت اكتمال بناء المؤسسات الانتقالية بما فيها الحكومة والبرلمان بحلول مايو المقبل. وأكد عضو الأمانة للحوار ورئيس تيار إسناد الحوار د. عمار السجاد، أن المؤتمر الوطني وافق على التدابير الانتقالية بما فيها الحكومة والبرلمان الانتقاليين، واستحداث منصب رئيس الوزراء. وقال ل”المجهر” أمس: “تم التوافق بنسبة 100% على مبدأ الحكومة الانتقالية وتبقت فقط مناقشة صلاحيات رئيس الوزراء، وعمر الحكومة الانتقالية بين عامين وأربعة أعوام، بجانب طريقة اختيار البرلمان”. وأشار السجاد إلى أن لجان الحوار ستسلم تقاريرها بنهاية يناير الجاري، ليتم تقديم التقرير النهائي في العاشر من فبراير المقبل للرئيس البشير، ليستعرض التوصيات أمام المؤتمر العام للحوار. وأوضح أن التوصيات بعد إجازتها تودع إلى البرلمان لإجازتها. في السياق أشار السجاد إلى أنه بإجازة مخرجات الحوار يكون قد تم تحقيق كل مطالب الأحزاب والقوى المقاطعة للحوار. وقال: “بعدها يمكنهم أن يشاركوا في الحكومة الانتقالية”. وتوقع أن يتم تفويض 7+7 لتشكيل الحكومة.

**

النطق بالحكم في قضية الأقطان اليوم

التغيير: اليوم التالي

يسدل الستار، اليوم “الأربعاء”، في محكمة جنايات الخرطوم شمال، على أطول قضية جنائية شغلت الرأي العام، ويترأس جلسة المحكمة، عثمان التيجاني محمود، قاضي محكمة الاستئناف، في قضية مخالفات شركة الأقطان السودانية، وقال بابكر أحمد قشي، رئيس هيئة الاتهام، في تصريحات صحفية أمس الثلاثاء، إن قضية شركة الأقطان وصلت إلى نهاياتها بعد أكثر من 28 شهراً من الجلسات، التي أوضح أنها زادت عن 160 جلسة أمام محكمة جنايات الخرطوم شمال، مشيراً إلى السماح لكافة وسائل الإعلام بحضور جلسة النطق بالحكم.

**

وزير المالية: صحفيون أعرفهم بالاسم يروجون لارتفاع الدولار

التغيير: آخر لحظة

اتهم وزير المالية، بدرالدين محمود، محررين صحفيين، بإشاعة أشياء تؤدي إلى ارتفاع أسعار الدولار مقابل الجنيه، والترويج لعمل غير قانوني باستنطاق تجار العملة، وقال: “هم محررين أعرفهم بالاسم”، في الأثناء كشف الوزير عن ودائع سعودية دخلت المركزي خلال الأسبوع الجاري، متوقعاً إسهامها بجانب –إجراءات واتفاقات أخرى- في وقف انفلات أسعار الدولار، ودعا محمود، في رده على سؤال حول ارتفاع الدولار والمعالجات بالبرلمان أمس، إلى ضرورة أن يلعب الإعلام دور إيجابي، أكثر من الحديث غير الإيجابي الذي يؤدي لزيادة عدم اليقينية، وقال هناك عدد معين من المحررين، أنا أعرفهم بأسمائهم يتحدثون عن السوق الموازي وأنه سيزيد.

**

الحكومة: ترتيبات حال قررت جوبا وقف ضخ البترول

التغيير : آخر لحظة

كشف وزير المالية، بدر الدين محمود، عن وضع ترتيبات مالية وفنية، لمقابلة احتمالية وقف حكومة الجنوب بترولها لتراجع أسعاره عالمياً إلى أقل من 25 دولار للبرميل، وأعلن عن تعثر الجنوب في دفع مديونيات رسوم العبور للسودان بسبب تراجع انتاجه. في الأثناء أكد محمود في رده على سؤال حول ارتفاع أسعار الدولار بالبرلمان، أمس أن الاقتصاد السوداني “كسبان” من تراجع أسعار النفط لجهة أنه يخفض فاتورة استيراد البترول بنسبة 75%.

**

الأمن يحذر المنظمات الأجنبية من التدخل في استفتاء دارفور

 التغيير: الصيحة

حذر المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق أول أمن مهندس، محمد عطا المولى عباس، المنظمات الأجنبية من التدخل في الشأن الداخلي للسودان، خاصة في قضية استفتاء دارفور المقرر إجراؤه في أبريل المقبل، مؤكداً أن السودان لن يكون معبراً لعناصر تنظيم داعش والمتطرفين، ولن يسمح بأي جريمة منظمة أو عابرة للحدود تستخدم فيها الأراضي السودانية. وقال عطا خلال مخاطبته حفل تخريج قوات الدعم السريع “المجموعة الرابعة”، بكرري أمس، إن المتمردين لم يلتزموا بوقف إطلاق النار وخانوا العهد، مبيناً أنهم لن يسمحوا لهم بانتهاك حقوق المواطنين.

**

هروب شركات أدوية عالمية بسبب الوضع الاقتصادي

التغيير: الصيحة

كشف اتحاد الصيادلة، عن هروب بعض الشركات العالمية للأدوية من سوق الدواء، موضحاً أن الأزمة الحالية أعادت إلى الأذهان فترة الثمانينات، كما ساء الوضع الاقتصادي بعد انفصال الجنوب وتأثر بذلك سوق الدواء. وأكد رئيس اتحاد الصيادلة، الدكتور صلاح الدين إبراهيم، ل”الصيحة”، عدم وجود فساد في شركات الأدوية، مؤكداً أنها تعمل على تنفيذ سياسات مجلس الأدوية وأكد وجود ضعف في الرقابة من مجلس الصيدلة أدى إلى ممارسة كوادر في المهنة من غير الصيادلة.

**

**

انقسام في الحوار حول تغيير علم السودان والنشيد الوطني

التغيير: الجريدة

أعلنت لجنة الحريات والحقوق بالحوار الوطني، شروعها في إعادة النظر في علم السودان والنشيد الوطني، في وقت كشفت متابعات “الجريدة” عن عدم حسم اللجنة لمسألة تغيير العلم والنشيد الوطني أو ابقائهما مما حدا بها إلى إرجاء ذلك إلى يوم غد الخميس. وأشار عضو اللجنة أبو بكر أحمد ل”الجريدة” أمس، إلى حدوث انقسام حول النشيد الوطني والعلم الذي تم تغييره أبان نظام مايو، ووصف النقاش الذي تم بالحاد، وقال إن مجموعة من الأحزاب والحركات رأت أن العلم الحالي لا يمثل السودان بأفريقيته لأنه تم بموجهات من الجامعة العربية.

**

اتحاد الصحفيين يطالب بإلغاء العقوبات الاستثنائية في مواجهة الصحف

 التغيير: السوداني

عقد الاجتماع العام للصحفيين السودانيين اجتماعاً مشتركاً مع رؤساء تحرير الصحف السياسية والاجتماعية والرياضية، تداول حول قضايا وهموم الصحافة الراهنة، وبعد نقاش مستفيض ثمن الاجتماع دعوة الحكومة للحوار الوطني، والمصداقية العالية التي تحلت بها حتى الآن، وأثنى على محاولاتها الجادة لإيقاف الحرب وتحقيق الاستقرار، وأمن على أهمية الحوار مع الحكومة لمعالجة قضايا الصحافة. وأكد الاجتماع أن فتح الباب على مصراعيه أمام حرية الصحافة وإبداء الرأي يمثل جزءاً من مصداقية الحوار الوطني، وقرر في ذات السياق أن إيقاف صحيفة “التيار” تجديف ضد تيار الحريات والحوار، ودعا الحكومة للسماح بمعاودة صدور الصحيفة مع التأكيد على أن الصحافة من أهم أدوات الحوار ومنابر إبداء الرأي والرأي الآخر.