التغيير : الشروق قال رئيس وفد البنك الدولي عبدالرحيم فريجي إن زيارتهم لولاية كسلا تأتي للوقوف على إمكانية إنفاذ المرحلة الثانية من مشروع تجديد سبل كسب العيش بعد تقييم المرحلة الأولى، مبيناً أن الفترة الثانية تستهدف ست مناطق. 

وأضاف فريجي، أن المشروع على مستوى ولاية كسلا وجد الإشادة من البنك الدولي، مما ساهم في تمديد المشروع لدعم المرحلة الثانية، بفضل النجاح الذي تحقق والتنسيق المشترك بين حكومة الولاية والمشروع، والدعم اللامحدود من الولاية، وتحقيق الأهداف المرجوة وسط المجتمعات المستهدفة.

والتقى والي ولاية كسلا آدم جماع آدم وفد البنك الدولي الذي يزور الولاية حالياً برئاسة عبدالرحيم فريجي.

ونظم مشروع سبل كسب العيش المستدامة بولاية كسلا اللقاء التفاكري حول تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع الممولة من البنك الدولي بمبلغ 4.4 مليون دولار، وتستهدف المرحلة مجتمعات النازحين والمجتمعات المستضيفة لهم، وتهدف المرحلة الثانية لتنمية قدرات المجتمعات.

وقال منسق المشروع الاتحادي الحسين الخزين، إن زيارة بعثة البنك الدولي للولاية جاءت لمناقشة حكومة الولاية والمجتمعات حول المرحلة الثانية من المشروع، التي تستهدف تنمية قدرات المجتمعات على التخطيط، والاعتماد على الذات بدلاً من الاعتماد على الإغاثة.

وأضاف أن المرحلة الثانية جاءت نتاجاً لتقييم المرحلة الأولى، التي كانت ناجحة، والتي استمرت من العام 2015 حتى 2016 بمبلغ ثلاثة ملايين دولار.

 وأشار إلى أنهم يعتزمون مناقشة التفاصيل والمرتكزات التي يقوم عليها المشروع، مضيفاً أن المرحلة الثانية للمشروع تبدأ في يونيو المقبل.