التغيير : الخرطوم   اعرب الاتحاد الاوربي بالسودان عن قلقه بعد ان اغلقت السلطات السودانية مكاتب منظمة تيرفند في دارفور دون ذكر أسباب.  

وأصدر سفراء الاتحاد الأوروبي المقيمون بالخرطوم  بيانا الاربعاء اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” يؤكدون فيه أنهم يتابعون “بقلق بالغ التقارير عن إغلاق مكاتب المنظمة الدولية غير الحكومية العاملة منذ سنوات في إقليم دارفور” .

وأضاف البيان انه حتى الان لم يتم اي اتصال رسمي من السلطات لتوضيح اسباب إغلاق مكاتب المنظمة “نحن قلقون خصوصا وأنه لم يكن هناك أي اتصال رسمي من حكومة السودان لإعطاء تفاصيل عن أسباب هذا القرار”. 

وأوضح الاتحاد الاوربي ان المنظمة ظلت تعمل في السودان منذ ١٠ أعوام  وتقدم مساعدات وتوفر الأدوية المنقذة للحياة لاكثر من ٣٠٠ ألف شخص بالتركيز على مناطق في دارفور.

وطالب السفراء الأوربيون الخرطوم  بمواصلة ضمان “وصول المساعدات الإنسانية إلى الأشخاص الأكثر ضعفا في السودان من أجل إنقاذ الأرواح وتوفير سبل العيش الآمنة “.

وكانت “تيرفند” الدولية، أعلنت منتصف ديسمبر الفائت ان السلطات السودانية علّقت نشاطها في البلاد، وقالت إنها تسعى للتفاوض مع الحكومة لاستئناف أنشطتها الإنسانية.

وظلت في إقليم دارفور، منذ اندلاع الازمة في العام 2004 وتقوم بتقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة مع التركيز على التغذية والأمن الغذائي والمياه والصرف الصحي.

وسبق للحكومة السودانية ان قامت بطرد العديد من المنظمات الأجنبية والمسئولين العاملين في المجال الإنساني بدعوى قيامهم بأنشطة استخبارية والتدخل في شئون البلاد الداخلية.