التغيير: شبكة الشروق انطلقت أمس الجمعة بالعاصمة الألمانية برلين، جلسة المفاوضات غير الرسمية بين الحكومة والحركة الشعبية /شمال ، و رأس الوفد الحكومي مساعد الرئيس، إبراهيم محمود، فيما رأس جانب الحركة أمينها العام، ياسر عرمان. 

وأعرب محمود في كلمته في الجلسة الافتتاحية عن استعداد الحكومة وتصميمها للمضي قدماً وبانفتاح، للتوصل للتسوية السلمية ووقف الحرب، مثمناً الدور الألماني في العمل من أجل السلام. 

من جانبه أكد عرمان رغبة الحركة في العمل بقلب مفتوح للتوصل لتفاهمات لوقف الحرب، والعمل لحل الخلافات بطريقة سلمية. وبدورها أكدت الحكومة الألمانية ترحيبها باستضافة المفاوضات غير الرسمية، متمنية أن تؤدي المشاورات إلى نتائج مثمرة، كما أكدت استعدادها لدعم مسار السلام بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي وبقية الأطراف الأخرى.

وأعرب ممثل الاتحاد الأفريقي، عن تطلعات الاتحاد والوساطة الأفريقية بأن يتوصل الطرفان لتفاهمات تدفع بجهود التسوية السلمية للأمام ووقف الحرب. وتعد هذه الجولة هي الثانية للتفاوض غير الرسمي بين الطرفين للوصول لتفاهمات بشأن القضايا العالقة في المفاوضات، التي فشلت عشر جولات سابقة منها في تجسير هوّة الخلافات بين الجانبين لإبرام اتفاق سلام ينهي الحرب الدائرة في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011.