المهدي: البشير "ابن بلد بسيط" .. رئيس جنوب أفريقيا يقيل وزير المالية بسبب السودان المعارضة: تعديلات عقوبة أعمال الشغب قُصِدَ منها التخويف إجراء استفتاء دارفور في 18 فبراير **

المهدي: البشير “ابن بلد بسيط” ..

التغيير: الجريدة

أقر رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي بأن رئيس الجمهورية المشيرعمر البشير يتمتع بشعبية لأنه “ابن بلد بسيط” غير أنه استدرك قائلاً إن الاخفاقات السياسية لاحقت نظامه مثل فصل الجنوب والفشل الاقتصادي. وقال المهدي إن عودة العلاقات المصرية السودانية رهينة بمراجعة ملف الإسلاميين وإدراج التيارات الإسلامية غير المتشددة في مقابل عزل حركة الإسلام القطبي الداعية للجهاد. واتهم الحكومة بتوفير ملاذ آمن للإخوان المسلمين. وقال إن الشعب غير صامت ولديه معارضة قوية، ولفت إلى أن المعارضة تواجه دولة عميقة محروسة بجهاز الأمن. وقلل من تأثير تحالفات الحكومة مع المملكة العربية السعودية على الجنيه السوداني الذي فقد 50% من قيمته. وأشار رئيس الحكومة الأسبق إلى أن انفصال الجنوب أتى بمخاطر كبيرة للغاية، لافتاً إلى أنه لو استمر الحكم السيء والإدارة الفاسدة بالسودان، ستتفتت الدولة إلى أكثر مما هي عليه. وفي السياق كشف رئيس حزب الأمة عن تشكيل لجنة عليا للإشراف على عودته للبلاد، وقطع المهدي في حديثه لبرنامج لقاء خاص بالحياة المصرية، أمس بأن عودته للبلاد لن تأتي في إطار ثنائي مع المؤتمر الوطني لأنها مربوطة بقوى نداء السودان. وأضاف: “إذا تم الاتفاق على عودتي داخل الحزب وتجاوب معها زملاؤنا في المعارضة سأعود”.

**

رئيس جنوب أفريقيا يقيل وزير المالية بسبب السودان

 التغيير: الصيحة

تسببت قضية تسيير خط ملاحة جوي بين بريتوريا والخرطوم، إلى إقالة وزير المالية في جنوب أفريقيا من منصبه الشهر الماضي وأحدثت جدلاً متطاولاً، حيث تمسك الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما بتسيير الخط بينما عارضه وزير المالية المقال والمجلس التنفيذي لإدارة الخطوط الجنوب أفريقية. وقالت وسائل الإعلام في جنوب أفريقيا أمس، إن جاكوب زوما أبدى حرصه الشديد على إرضاء الحكومة السودانية، وتساءلت ما إذا كان إصراره على تسيير خط ملاحي بين الخرطوم وبريتوريا أدت إلى إقالة وزير المالية الشهر الماضي، وأبدى زوما رغبته الملحة في جعل الخط أمراً واقعاً، بيد أن الوزير المقال اختار النزول عند توصيات المجلس التنفيذي لإدارة الخطوط الجنوب أفريقية الرافضة لمقترح الخط في ظل مخاطر ملاحية محتملة وتوقع بعدم تحقيق عوائد ربحية بوقت تقدر تكلفة الخط ب18 مليون دولار.

**

المعارضة: تعديلات عقوبة أعمال الشغب قُصِدَ منها التخويف

 التغيير : المجهر

انتقد تحالف قوى الإجماع الوطني انتهاج الحكومة للحل العسكري مع المعارضة المسلحة والحل الأمني في مواجهة الأحزاب السياسية، واعتبر التعديلات القانونية التي أقرها البرلمان بسجن مثيري الشغب 5 سنوات تستهدف تخويف المعارضين من المشاركة في الاحتجاجات. وقال التحالف في بيان أمس الجمعة، إنه ظل يرصد على مدى أسبوع المستجدات في البلاد، واعتبر البيان أن إقدام البرلمان على إجراء تعديلات في القانون الجنائي أقرت عقوبات على مثيري الشغب خلال المظاهرات تصل إلى السجن 5 سنوات القصد منها استهداف المعارضين السياسيين. وقال: “هذا يعني أن الاحتجاجات الشعبية تصبح عقوبتها خمس سنوات بدلاً عن ستة أشهر، بالإضافة لملحقات إضافية لتبلغ العقوبة عشر سنوات في اتجاه المزيد من خطوات التخويف للمعارضة ولكل من يفكر في الخروج للشارع”. وأشار بيان قوى الإجماع الوطني إلى منع الأجهزة الأمنية لحشد مناهض لسد كجبار في شمال السودان كان مقرراً تنظيمه في نادي “المحس” مساء الخميس بالخرطوم إلى جانب اعتقال الناشطين.

**

إجراء استفتاء دارفور في 18 فبراير

التغيير: السوداني

أعلنت مفوضية استفتاء دارفور عن اكتمال الترتيبات لإجراء الاستفتاء في موعده في الثامن عشر من فبراير المقبل، ولفتت إلى أن الاستفتاء سيحدد الهيكل الإداري في الإطار الجغرافي الذي ستقوم عليه دارفور. وقال رئيس مفوضية استفتاء دارفور عمر جماع أن الاستفتاء جاء بناءً على الاتفاق الذي تم في الدوحة وأنه من أهم البنود ونصوص الاتفاقية لتحديد الهيكل الإداري الذي تقوم عليه دارفور عبر استفتاء. ولفت إلى أن الاستفتاء لا يهدف إلى تقرير مصير أو حكم ذاتي، وأنه استفتاء يستنطق مواطني دارفور لتحديد شكل النظام الإداري الذي تدار به، مشيراً إلى أن مفوضية استفتاء دارفور مفوضية مستقلة ولا علاقة لها بمفوضية الانتخابات، مؤكداً أن هناك مراقبين من داخل السودان ومنظمات أجنبية ستتابع الاستفتاء. وأضاف لدى حديثه لبرنامج مؤتمر إذاعي الذي بثته الإذاعة القومية أمس الجمعة أن الاستفتاء سيحدد أن تكون الولاية في نفس نظامها الحالي أو أن تكون إقليماً. ومن جهته قال مقرر مفوضية استفتاء دارفور الفريق شرطة آدم دليل، إن أيام الاقتراع ثلاثة أيام ويحق لأي مواطن سوداني مقيم في دارفور لمدة ثلاثة أشهر أن يصوت.

**

انطلاق المفاوضات غير الرسمية بين الخرطوم والحركة الشعبية في برلين

 التغيير : المجهر

انطلقت أمس الجمعة بالعاصمة الألمانية برلين، جلسة المفاوضات غير الرسمية بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال، حيث ترأس الوفد الحكومي مساعد الرئيس إبراهيم محمود، فيما رأس جانب الحركة أمينها العام ياسر عرمان، وأعرب حامد في كلمته في الجلسة الافتتاحية عن استعداد الحكومة وتصميمها للمضي قدماً وبانفتاح للتوصل للتسوية السلمية ووقف الحرب، مثمناً الدور الألماني في العمل من أجل السلام. من جانبه أكد عرمان رغبة الحركة في العمل بقلب مفتوح للتوصل لتفاهمات لوقف الحرب، والعمل لحل الخلافات بطريقة سلمية. وبدورها أكدت الحكومة الألمانية ترحيبها باستضافة المفاوضات غير الرسمية، متمنية أن تؤدي المشاورات إلى نتائج مثمرة، كما أكدت استعدادها لدعم مسار السلام بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي وبقية الأطراف الأخرى. وأعرب ممثل الاتحاد الأفريقي عن تطلعات الاتحاد والوساطة الأفريقية بأن يتوصل الطرفان لتفاهمات تدفع بجهود التسوية السلمية للأمام ووقف الحرب.

**

الخرطوم تقلل من تشدد واشنطن في منح التأشيرات

التغيير: اليوم التالي

انتقدت وزارة الخارجية، بيان نظيرتها الأمريكية، الذي حذرت فيه رعاياها من السفر إلى السودان واعتبرته إجراء روتينياً تتخذه الخارجية الأمريكية من وقت لآخر بتحذير رعاياها من السفر إلى مناطق معينة من العالم بناء على معلومات غير صحيحة. وقال مسؤول دبلوماسي في الوزارة ل”اليوم التالي” أمس الجمعة، إن أبعاد مثل هذه التحذيرات سياسية وليست أمنية، وأضاف: “في كل مرة تصدر تحذيرات للمواطنين الأمريكيين من السفر إلى السودان لتوقع المخابرات الأمريكية أعمالاً إرهابية على وجه المثال ولكن لا يحدث شيء بعد ذلك، مما يؤكد أن الغرض هو وضع اسم السودان في مواجهة الأحداث السيئة دائماً”. وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، عن الحديث عن التشدد في منح التأشيرات، قال إنه إعلان من الإدارة الأمريكية عن بدء تطبيق القانون الذي أجازه الكونغرس الأمريكي، وأوضح أنه لا ينطوي على مهددات ملموسة ضد الرعايا الأمريكان في السودان وأنه استخدم كغطاء سياسي لخلق مبرران إضافية لتطبيق القانون داخل أمريكا، وزاد: “مع العلم أن السودان لا يعتبر من الدول المرصودة بنشاط الإرهاب في العالم رغم وجوده في قائمة الدول الراعية للإرهاب”.

**

ملتقى في البحرين يدعم الحوار والسلام بالسودان

 التغيير : اليوم التالي

قاد إبراهيم غندور، وزير الخارجية، أمس الجمعة وفداً رفيع المستوى للمشاركة في المؤتمر الوزاري لملتقى التعاون العربي الهندي، بمشاركة وزراء الخارجية العرب وممثلين عن الحكومة الهندية في المنامة البحرين والذي ستبدأ أعماله اليوم السبت ويستغرق يومين. وقال السفير عبد المحمود عبدالحليم مندوب السودان الدائم في الجامعة العربية في تصريحات محدودة إن أهمية المؤتمر تأتي في ظل العلاقات المتميزة التي قال إنها ظلت تربط المنطقة العربية بجمهورية الهند، وأوضح أن إعلان المنامة الذي سيصدر في خاتمة الاجتماعات سيتضمن العديد من التوصيات والمواقف التي سيؤكدها الجانبان فيما يخص العلاقات الدولية والاقليمية ومسيرة السلام في المنطقة. وقال عبد المحمود إن إعلان المنامة سيخصص فقرات منه لدعم جهود الحكومة السودانية في الحوار الوطني ودعم السلام والتنمية والاستقرار ومناهضة العقوبات الأحادية.

**

فريق إقليمي يفتش مطار الخرطوم في أبريل المقبل

 التغيير: آخر لحظة

يصل الخرطوم في أبريل المقبل، فريق تفتيش من الاتحاد العربي للنقل الجوي للمرة الثانية، للتأكد من ثغرات أمنية في مطار الخرطوم شكت منها شركات الطيران، وطلب الاتحاد من السلطات السودانية التدخل لمعالجة الثغرات. محذراً من استغلال الطيران المدني كأداة للإرهاب في المنطقة. وطبقاً لمصادر تحدثت لسودان تربيون فإن بعثة تفتيش تابعة للاتحاد العربي للنقل الجوي ستعاود تفتيش مطار الخرطوم في أبريل للتأكد من معالجة مخاوف أمنية أبدتها 13 شركة طيران تابعة للاتحاد، تستخدم مطار الخرطوم الدولي.

**

مستشفى الشعب يستقبل 400 مريض قلب يومياً

التغيير: آخر لحظة

كشف استشاري أمراض القلب والقسطرة التداخلية بمستشفى الشعب، ورئيس جمعية القلب السودانية، د. الصادق محمد سعيد عسكر، عن استقبال حوادث أمراض جراحة القلب يومياً لأكثر من 400 مريض، ولفت عسكر في تصريحات إلى تطور في أمراض وجراحة القلب مما قلل نسبة السفر إلى الخارج بنسبة 90%، مشيراً إلى أن عدد الأخصائيين بلغ 105 اختصاصي، ونوه إلى أن السودان يأتي ثالث دولة بعد السعودية ومصر في مجال القسطرة.

**

الوطني: إعسار 800 مزارع بالقضارف بسبب الربا و”الكتفلي”

التغيير: الصيحة

أعلن أكثر من 800 مزارع بولاية القضارف إعسارهم ودفعوا بطلبات لديوان الزكاة لمساعدتهم في معالجة ديون البنوك. بينما حذر المؤتمر الوطني بالولاية من اتساع دائرة الإعسار، خاصة في ظل فشل الموسم الزراعي ونقص معدلات الأمطار وضعف التسويق الصادر. وكشف أمين أمانة الزراع بالمؤتمر الوطني بالقضارف عمر حسن فاضل، عن تقديم أكثر من 800 مزارع بطلبات إعسار لديوان الزكاة بالقضارف، مبيناً أن المزارعين وقعوا في الإعسار نتيجة للأعمال الربوية وبيع “الكسر” و”الكتفلي” بعد تدني إنتاج الموسم الحالي إلى 30% فقط من جملة المساحات المزروعة والتي بلغت 6 ملايين فدان.