التغيير : الخرطوم   قررت منظمتان  تعملان في العمل الإنساني في دارفور ايقاف أنشطتهما، بسبب تعثر التمويل. وقامت بتسليم مهامها للسلطات المحلية هناك.  

وطبقا لنشرة صحافية صادرة عن  مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة في الخرطوم الأحد اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” فان منظمتي  الإغاثة الإسلامية عبر العالم ، والمعونة الإنسانية أوقفتا نشاطهما  منذ مطلع هذا العام بولاية غرب دارفور نتيجة لحزمة من العقبات الناجمة عن شح الأموال.

في الأثناء ، اكدت الأمم المتحدة  ان منظمة اليونيسيف  اتفقت مع وزارة الصحة  لتولي الإشراف على مراكز التغذية التي كانت تدار بواسطة منظمة تيرفند في ولاية وسط دارفور. 

وكان جهاز الامن والمخابرات الوطني قد امر المنظمة الدولية(تيرفند)  والتي تقدم المساعدات لأكثر من ٣٠٠ الف شخص في دارفور. بمغادرة البلاد وترك أنشطتها بعد ان اتهمها بالقيام بنشاط سياسي.