التغيير : الفاشر  أعربت البعثة الدولية المشتركة في دارفور عن قلقها على أوضاع المدنيين في مناطق بالقرب من جبل مرة حيث يدور قتال منذ أسبوع بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة تحرير السودان فصيل عبد الواحد نور. 

وقالت خلال بيان صادر عنها الاثنين واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” ان القتال أجبر المئات من الاشخاص على النزوح وترك مناطقهم ” فقد لجأ نحو 8,403  شخصاً من المدنيين المتأثرين، معظمهم من النساء والأطفال، الى المنطقة المحيطة بموقع فريق البعثة بسرتوني بشمال دارفور. ووفقاً لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم  المتحدة، فقد نزح 2,385 شخصاً الى منطقة طويلة بشمال دارفور حيث ناشد معتمد محلية طويلة اليوناميد والجهات الانسانية الفاعلة لمساعدة نحو 800 شخص نزحوا الى معسكر رواندا للنازحين”. 

وكشفت البعثة عن وجود أشخاص محاصرين في المناطق التي يقع فيها القتال. ودعت الطرفين الى التوقف عن القتال والأعمال العدائية وحل المشكلات بالوسائل السلمية. 

ويدور قتال وصف بالأعنف منذ سنوات بين الطرفين في عدة مناطق بالقرب من جبل مرة بعد ان رفضت حركة نور الدخول في مفاوضات السلام  التي يرعاها الاتحاد الأفريقي في اديس ابابا وشارك فيها حركتا العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح أركو مني مناوي.