التغيير: الخرطوم بعد مرور ايام قليلة على  تعديل قوانين مرتبطة بالشغب والتظاهر أعلنت  الحكومة السودانية  رفع أسعار غاز الطهي بزيادة تصل الى ثلاثة أضعاف وهو ما يرفع سعر اسطوانة الغاز الى ٧٥جنيها عوضا عن ٢٥جنيها.

وعممت المؤسسة السودانية للنفط الاثنين منشورا لوكلاء الغاز يفيد رسميا بهذه الزيادة بعد اجتماع تم عقده مع كافة الجهات الامنية. 

وقال الأمين العام لغرفة الغاز  محمد عثمان إن الزيادات  كبيرة وهي فوق طاقة المواطن بعد ان اعتبرها غير مبررة “في الوقت الراهن خاصة و أن اسعار النفط العالمية في انخفاض”.

واستبقت رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان حياة الماحي القرار الصادر بقولها إن تحرير أسعار الغاز يجئ لخلق حالة من الوفرة، وأشارت إلى التزام الشركات باستيراده شريطة أن تحدد المالية سعر العبوة.

وكان النائب البرلماني ورجل الاعمال علي ابرسي قد اقترح على الحكومة تحرير سعر الغاز وفك الاحتكار الحكومي له عن طريق السماح للشركات الخاصة باستيراده بعد ان اكد ان انتاج مصفاة الجيلي تكفي ل ٤٠٪ فقط من حاجة البلاد. 

يذكر ان المجلس الوطني(البرلمان) أجاز أخيراً عدة قوانين تتيح للحكومة، إضافة تعديلات على أسعار السلع الاستراتيجية، دون الرجوع إليه.

 

ويخشى مراقبون أن تثير الخطوة غضب الشارع السوداني، خصوصاً أن الزيادة كبيرة جداً.

ويعتبر هؤلاء المراقبون  أن “مصادقة المجلس الوطني  على عجل على تعديلات في القانون الجنائي تتصل بعقوبات مشددة ضد التظاهرات، جاء استباقاً لتلك الزيادة”.