التغيير : الخرطوم  أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد إزاء تأثيرالقتال الدائر في  دارفور في مناطق بالقرب من جبل مرة على آلاف المدنيين الذين اجبروا على الفرار من منازلهم جراء أعمال العنف التي اندلعت قبل أسبوعين ماضيين هناك. 

ودعت الأطراف المتقاتلة الى اتاحة الفرصة من اجل تقديم المساعدات للمحتاجين . 

وقالت الممثلة المقيمة للأمم المتحدة ومنسق الشئون الانسانية بالسودان  مارتا رويداس خلال بيان صحافي الاربعاء اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية”  انهم سيعملون على حماية المدنيين “تظل عملية حماية المدنيين الشغل الشاغل لنا أثناء النزاعات”.
واضاف البيان ان   نحو 19,000 مدنياً فروا إلى ولاية شمال دارفور، ونحو 15,000 آخرين إلى ولاية وسط دارفور، وذلك عقب اندلاع القتال في منطقة جبل مرة الجبلية التي تتمدد في ثلاثٍ من ولايات دارفور.

ودعت المسؤلة الاممية الأطراف المتنازعة  الى اتاحة الفرصة من اجل تقديم المساعدات للمحتاجين ” فنحن ندعو إلى إتاحة وصول آمن ودون عوائق، من أجل تقديم المساعدات للمحتاجين في الوقت المناسب”.

واضافت تقول “في الوقت الذي لم يجر فيه التأكد بعد من العدد الدقيق للمدنيين الذين فروا من جبل مرة ، فهناك أيضا تقارير لم  يجر التحقق منها عن مدنيين آخرين قد توغلوا أثناء بحثهم عن الملاذ في أعماق منطقة جبل مرة.”

وتواصلت الاشتباكات العنيفة  بين القوات الحكومية وقوات حركة  تحرير السودان فصيل عبد الواحد بعدة مناطق غرب جبل مرة بولاية وسط دارفور منذ اكثر من أسبوع ، في وقت اتهمت فيه الحركة القوات الحكومية بقصف المدنيين.