التغيير : كسلا اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على محتجين ضد قرار بإزالة آلاف المساكن بمدينة كسلا نهار يوم الاربعاء. 

وتحوي المنطقة مايزيد على خمسة آلاف منزل يقطنها حوالى (30) الف نسمة.

 

وكانت السلطات قد انذرت الاهالي الايام الماضية بمغادرة منازلهم تمهيداً لإزالتها، وهو مايرفضه سكان المنطقة الذين أقاموا فيها منذ ثلاثين عاما.

فيما شنَ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعى هجوماً على حكومة الولاية التى الزمت الاهالي بدفع مبلغ (100) جنيه وسلمتهم اوراق حيازة تثبت ملكيتهم للارض.

 

ووفقاَ لمعلومات مؤكدة حصلت عليها “التغيير الإلكترونية” فقد اغلقت الحكومة مركزاً صحياً ومدرستين فى المنطقة في الوقت الذى سيجلس فيه الطلاب لاختبارات نهاية العام الدراسي بعد ايام قليلة.